الأميرة مادلين طير السويد المهاجر

الأميرة مادلين

الأميرة مادلين

الأميرة مادلين

الأميرة مادلين

 مادلين مع خطيبها الأول

مادلين مع خطيبها الأول

الأميرة مادلين  وزوجها الحالي أونيل

الأميرة مادلين وزوجها الحالي أونيل

الأميرة مادلين

الأميرة مادلين

الأميرة مادلين

الأميرة مادلين

الأميرة مادلين

الأميرة مادلين

يقول المثل العربى الشهير "العرق يمد لسابع جد" وهو ينطبق تماما على ابنة ملك السويد، دوقة هالسينغ لاند وغاسترك لاند، الأميرة مادلين التي اكتسبت كل صفات أجدادها لوالدتها الملكة سيلفيا فعشقت السفر والغربة والزواج من الأجانب بعد انكسار حبها الأول.
 
ولدت الأميرة مادلين تيريز اميلي جوزفين يوم 10 يونيو 1982، لتصبح آخر عنقود أبناء ملك السويد كارل غوستاف وزوجته الملكة سيلفيا ريناته سوميرلاث صاحبة الأصول السويدية والألمانية من والدها والأصل البرازيلي من والدتها، وقد حظيت مادلين منذ ولادتها بلقب الدوقة والترتيب الثالث في ولاية العهد ولكنها باتت الأن الرابعة بعدما أنجبت شقيقتها الكبرى وولية العهد فيكتوريا الأميرة إستل، في فبراير 2012 التي احتلت المرتبة الثانية ويليها الأمير كارل فيليب.
 
الأميرة الصغيرة سلكت منذ البداية طريق والدتها التي تتحدث ست لغات، هي السويدية والألمانية والبرتغالية والإسبانية والإنكليزية، كما أنها تستطيع التحدث بلغة الإشارة مع الصم، فتعلمت لغتها الأم السويدية في مدرسة Vasterled للراهبات وهي في الثالثة من عمرها، ثم انتظمت منذ عام 1989 في مدرسة كارلسون في ستوكهولم حتى أتمت الدراسة الثانوية عام 2001، لتسافر بعدها مباشرة الى العاصمة البريطانية لندن لدراسة اللغة الإنكليزية والآداب، ولكنها لم تستمر طويلا، فقد عادت بعد عام واحد لأحضان الأسرة الملكية، واستكملت دراستها في مجال القانون السويدي. 
 
سرعان ما تغير اهتمام الأميرة المدللة لعالم الحاسبات الألية فحصلت على رخصة قيادة الكمبيوتر الأوروبية عام 2003، وبعدها التحقت بجامعة ستوكهولم، وحصلت على دراسات حرة في تاريخ الفنون، وفي خريف عام 2004، بدأت الأميرة دورة في علم الأعراق البشرية في الجامعة نفسها اختتمتها فى 23 يناير 2006 بالحصول على  ليسانس الآداب في تاريخ الفن، والاثنولوجيا والتاريخ الحديث، وحصلت خلال عام 2007، على دبلوما عليا فى علم نفس الطفل في جامعة ستوكهولم. وهي تجيد بطلاقة اللغات السويدية والألمانية والأنكليزية ومستوى متوسطا في اللغة الفرنسية.
 
طوال هذه الرحلة كانت الأميرة واحدة من أشهر فارسات العائلة المالكة السويدية، وكانت أول راعية لتعليم الشباب السويدي فنون الفروسية ولها جمعية خاصة تمنح مكافآت سنوية للشباب المتميزين في تربية الخيول، كما أنها حظيت بتمثيل والدها رسميا في العديد من المحافل الدولية أبرزها الافتتاح الرسمي لمتحف السويد التاريخي في الولايات المتحدة الأميركية.
 
التحول الرئيسى في حياة الأميرة مادلين كان مع خطبتها رسميا لصديقها المحامي جوناس بيرجستروم عام 2009، الذي حظى بموافقة مجلس الوزراء والمجلس الملكي وتقرر منحه رسميا لقب دوق هالسينغ لاند وغاسترك لاند، وأعلن رسميا عن إجراء حفل الزفاف في النصف الثاني من عام 2010 ثم أعلن تأجيل الزفاف بحجة الانشغال بمراسم زواج ولية العهد الأميرة فيكتوريا، ولكن وسائل الاعلام المحلية رصدت وقتها خلافات متصاعدة بين مادلين وخطيبها خرجت منها "حزينة ومكسورة" بعد اعلان فسخ الخطوبة رسميا يوم 24 أبريل 2010، وبعدها مباشرة قررت الأميرة مغادرة البلاد والاستقرار في مدينة نيويورك الأميركية للعمل في منظمة الطفولة العالمية بتزكية من والدتها الملكة سيلفيا إحدى مؤسسات المنظمة.
 
الحياة في نيويورك لم تعد مجرد رحلة مؤقتة في مسيرة مادلين، ففي 25 أكتوبر من عام  2012، أعلن الديوان الملكي السويدية خطبتها من رجل الأعمال البريطاني الأصل والأميركى الجنسية كريستوفر أونيل، بعد صراعات داخلية عديدة إثر رفض أونيل التنازل عن جنسيته والتمتع بالجنسية السويدية فقط كشرط أساسي للحصول على الألقاب الملكية، ولهذا وافق القصر الملكي على اجراء مراسم الزفاف يوم 8 يونيو 2013، في قصر المصلى الملكي في ستوكهولم مع حرمان الزوج من كل الألقاب وهو ما آثار عاصفة من الانتقادات من الشعب السويدي تجاه الأميرة الصغيرة التي تدهورت شعبيتها تماما بعد سفرها للأبد لبلاد العام سام.
 
مادلين الطير المسافر لم تستعد الحنين لوضعها كأميرة، الا بعد اعلان القصر الملكي رسميا نبأ حملها، فقد أصرت على اصدار البيان الرسمي عبر القصر، كما أصرت بعدها على ممارسة واجباتها الملكية بالعودة للبلاد للمشاركة في الاحتفالات الرسمية بتوزيع جائزة نوبل، ورغم أنها تلقت مجددا هجوما واسعا بسبب تخلف زوجها عن المناسبة الرسمية للعام الثانى على التوالي، الا أنها بدأت في استعادة بعض من شعبيتها الضائعة بمحاولتها التوفيق بين حياتها كأميرة في ستوكهولم، وكزودة لرجل أعمال مهم في نيويورك.