بروس ويلز منقذ البريطانيين من نهاية العالم

 بروس ويلز

بروس ويلز

  يبدو أن نجومية نجم هوليوود بروس ويلز تتخطى حدود الولايات المتحدة، وتفوق دوره كفنان، لتصل إلى بريطانيا فيما اعتبره البريطانيون منقذهم من نهاية العالم المتوقعة قريبًا. وكان استطلاع بريطاني قد أظهر أن واحدًا من كل 4 بريطانيين يأمل في أن ينقذه بروس ويلز وسيجورني ويفر من نهاية العالم، التي يتوقع تقويم المايا أن تكون يوم 21 من ديسمبر الجاري. كانت مؤسسة التعارف قد أجرت استطلاعًا للرأي شمل 2000 بريطاني، وأظهر أن واحدًا من كل 4 بريطانيين يضع ثقته في بروس ويلز وسيجورني ويفر، لإنقاذه من نهاية العالم المتوقعة قريبًا. وقد أظهر الاستطلاع كذلك أن 57% من البريطانيين على علم بنبوءة المايا، التي تتوقع نهاية العالم في الـ21 من ديسمبر الجاري، بينما 13% قلقون من احتمال صحتها. جدير بالذكر أن حضارة المايا نشأت في المنطقة التي شملت وسط المكسيك جنوبًا باتجاه جواتيمالا، بيليز، السلفادور، هوندوراس و نيكاراجوا حتى كوستاريكا، واشتُهر سكان المايا بتقدمهم الثقافي والعلمي. وقد اعتقد المايا أن الزمن مجرد دوائر تتكرر باستمرار، مما يعني أن التنبؤ بالمستقبل ممكن عن طريق معرفة الماضي، كما اعتقدوا أن البشر يُخلَقون ويفنون في دورات تزيد قليلاً عن خمسة آلاف عام، وبما أن آخر سلالة بشرية في حساباتهم قد ظهرت قبل 3114 من الميلاد، فإن نهايتهم ستكون عام 2012.