برنامج إزالة السمّية من الأمعاء (4)

في حال كنتم تعانون بعض الأمراض، أو كنتم تتألمون، أو ترغبون بكل بساطة في فقدان الوزن، فمن الأجدر بكم تنظيف جسمكم من السموم بشكل مكثّف.

إليكم برنامج إزالة السمّية من الأمعاء:

- فور نهوضكم صباحاً، أشربوا ثماني أونصات (0,23 ليتر) من الماء الساخن مع عصير ربع حامضة.

- بعد ذلك، يُمكنكم شرب (لا سيما في حالات الإمساك والتهاب القولون وإلتهاب المعدى، والخروج السام) عصير الجزر مع بعض السبانخ. فهذه التركيبة ستنظف الأمعاء. لذا، إبدأوا بثماني أونصات (0,23 ليتر) من العصير الطازج وضاعفوا استهلاككم طيلة أسبوع حتى يبلغ 16 الى 32 أونصة أونصة (وفقا لطبيعة جسمكم).

- في حال كنتم تعانون مشاكل في سكّر الدم، قلّلوا من عصير الجزر واشربوا بعض الماء.

أولا: جدوا التركيبة الكفيلة ببدء تنظيف النفاية والسموم من الجسم. فمع بدء السموم بالتحرك، يجب أن تتبعها حركة الأمعاء ببطء في غضون الأسبوع التالي أو ما الى ذلك. لا بدّ من التغوّط مرتين على الأقل في اليوم.

ثانيا: مع التحرّك اليومي للأمعاء، يُمكن إضافة تركيبة عشبية تطرّي الصفائح المُخاطية المُبطّنة لجدران الأمعاء الرفيعة والأمعاء الغليظة. من المفترض أن تعمل هذه التركيبة العشبية كمكنسة. من شأن عملية بسيطة، مثل وضع زيت الخروع على المعدة لمدة ثلاثين دقيقة كل ليلة أن يساعد في تفكيك النفاية المترسّبة.

لإجراء إزالة سمّية أقوى، وفي حال سمحت صحتكم بذلك، فكّروا في الصوم لمدة يوم أو ثلاثة أيام مع استخدام تركيبة عشبية منظّفة. في تلك الحال، يُرجّح أن يشكل الصُداع وأوجاع الجسم والتعب إحدى العلامات الدالة على زوال السموم.

عندما تبدأون بعملية التنظيف، تذكّروا أن النوم بشكل كاف مهم جدا. لذا، لا تدعوا موعد خلودكم الى النوم يتخطَى الساعة التاسعة أو العاشرة، وأنهوا وجبتكم قبل ثلاث ساعات من النوم.

في حال صمتم ليوم واحد، إنتظروا أسبوعا واحدا قبل البدء بعملية تنظيف جديدة. وأن صمتم ثلاثة أيام فعليكم إنتظار ثلاثة أسابيع قبل البدء من جديد. ان استطعتم إنجاز عملية التطهير العميق، لا بدّ أن تكرّروها مرّة أو مرّتين في السنة. وأخيراً، أقول لكم "نظّفوا الأمعاء وحافظوا على نظافتها، فذلك مفتاح اللعبة!".

في الموضوع المقبل سأحدثكم عن إزالة السمّية من الكبد والمرارة. (يتبع).

لمزيد من المعلومات يمكنكم تصفح كتبي في موقع التواصل الاجتماعي  .