برعاية نهيان بن مبارك... بدء فعاليات معرض ألعاب وكنوز

الشيخ محمد بجانب عجلة من المقتنيات الطفولية

الشيخ محمد بجانب عجلة من المقتنيات الطفولية

أنجال الشيخ ذياب أثناء مشاركتهم في الورشة

أنجال الشيخ ذياب أثناء مشاركتهم في الورشة

بيانو الطفولة

بيانو الطفولة

جانب من فعاليات معرض ألعاب وكنوز

جانب من فعاليات معرض ألعاب وكنوز

د. فروكهة وسارة

د. فروكهة وسارة

شقاوة الطفولة وبراءتها

شقاوة الطفولة وبراءتها

صناعة الدمى فن

صناعة الدمى فن

صندوق الألعاب

صندوق الألعاب

كريستينا المعلم وفاطمة النزوري

كريستينا المعلم وفاطمة النزوري

مجموعة الكاميرات من أولوجيمي أوشو

مجموعة الكاميرات من أولوجيمي أوشو

مجموعة صندوق الألعاب من أولوجيمي أوشو

مجموعة صندوق الألعاب من أولوجيمي أوشو

مجموعة صندوق الألعاب من أولوجيمي أوشو

مجموعة صندوق الألعاب من أولوجيمي أوشو

من منا مازال يحتفظ بكرسيه الهزاز

من منا مازال يحتفظ بكرسيه الهزاز

ألعاب وكنوز من علبة الألعاب إلى صندوق الكنز_ فن الاقتناء

ألعاب وكنوز من علبة الألعاب إلى صندوق الكنز_ فن الاقتناء

الطالبة مريم بن حمودة عند مجموعتها

الطالبة مريم بن حمودة عند مجموعتها

الشيخ محمد مع الطفلة جيتسو أثناء ورشة العمل الفنية

الشيخ محمد مع الطفلة جيتسو أثناء ورشة العمل الفنية

الشيخ محمد والشيخ نهيان عند صندوق الألعاب

الشيخ محمد والشيخ نهيان عند صندوق الألعاب

الشيخ محمد يقوم بالمشاركة الفنية

الشيخ محمد يقوم بالمشاركة الفنية

الشيخ نهيان مشاركا في الورشة

الشيخ نهيان مشاركا في الورشة

الشيخ نهيان يعرض نتاج عمله في الورشة التي شارك بها

الشيخ نهيان يعرض نتاج عمله في الورشة التي شارك بها

الشيخة شيخة أثناء ورشة الفن

الشيخة شيخة أثناء ورشة الفن

الشيخة شيخة تجرب أحد الألعاب

الشيخة شيخة تجرب أحد الألعاب

الشيخة شيخة تستمع لشرح عن باربي من هدى كانو واشقائها الشيوخ يتابعون

الشيخة شيخة تستمع لشرح عن باربي من هدى كانو واشقائها الشيوخ يتابعون

الشيوخ أثناء إنهماكهم في الإنتاج الفني

الشيوخ أثناء إنهماكهم في الإنتاج الفني

الشيوخ عند بيانو من المعروضات

الشيوخ عند بيانو من المعروضات

الشيوخ عند مسرح الدمى

الشيوخ عند مسرح الدمى

الشيوخ يعرضون نتاج أعمالهم الفنية

الشيوخ يعرضون نتاج أعمالهم الفنية

آليستير بيرت وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا_ ودومينيك جيريمي السفير البريطاني لدى الدولة مع جامعي المقتنيات الإماراتيين

آليستير بيرت وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا_ ودومينيك جيريمي السفير البريطاني لدى الدولة مع جامعي المقتنيات الإماراتيين

أبوظبي -  فاتن أمان بدأت مؤخراً فعاليات معرض "ألعاب وكنوز – من علبة الألعاب إلى صندوق الكنز" الذي نظتمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون في معرض الغاف للفن التشكيلي في العاصمة الاماراتية أبوظبي تحت رعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، احتفالا باليوم العالمي للمتاحف الذي يصادف يوم 18 مايو من كل عام. وقد حضر الافتتاح آنذاك ألستير برت وزير الدولة في الحكومة البريطانية لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، دومينيك جيرمي سفير المملكة المتحدة لدى الدولة، مارك شير القائم بالأعمال في سفارة لوكسمبورغ في أبوظبي، محمد عبد اللطيف كانو عضو مجلس مستشاري مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون وعدد من مقتني المجموعات الخاصة والمهتمين وحشد جماهيري كبير. وفي إطار اهتمامهم بالفنون، قام أنجال الشيخ ذياب بن سيف آل نهيان: الشيخة شيخة والشيخ محمد والشيخ نهيان بزيارة للمعرض، وقاموا بجولة فيه وشاركوا في الورش المقامة، واطلعوا على عروض الدمى التي أقيمت على هامش المعرض. وقال الشيخ نهيان مبارك آل نهيان في تصريح له أن معرض " ألعاب وكنوز" يسهم في تعزيز الوعي المجتمعي بأهمية الاقتناء كثقافة وممارسة وخبرة حياة لما يعنيه اهتمام الأفراد والشعوب بمتعلقات تراثهم من تأكيد لهويتهم وحفاظ على أصالتهم وموروثهم الشعبي. ويهدف معرض " ألعاب وكنوز – من علبة الألعاب إلى صندوق الكنز " إلى تسليط الضوء على دور المتاحف في المجتمعات وأهمية مجموعات المقتنيات الخاصة عبر عرض مجموعات عدد من المقتنين. وتستهدف مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون إشراك أفراد المجتمع بجميع أعمارهم وشرائحهم في عملية اكتشاف العوالم الجميلة لسبع مجموعات مقتنيات خاصة من المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة والتعرف الى كيفية إنشاء مجموعات المقتنيات الخاصة سعيا ليكونوا مقتنين وقيمين وحراسا للتاريخ والذاكرة، كما فعلت الطالبة الإماراتية مريم بنت سعيد بن غانم بن حمودة الظاهري التي عرضت مجموعة منتقاة من مقتنياتها التي تعتز وتفتخر بها. ويتضمن المعرض العديد من المقتنيات التي تتنوع بين المغازل والمزالج ودمى باربي ونماذج الباصات والدمى. ويطلع زوار المعرض على طيف واسع من الألعاب والكنوز التي تحكي قصص شخصية وتمثل شغف المقتنين بمجموعاتهم وسعيهم لاستعادة روابطهم بالتراث والذاكرة  فيما تعقد على هامش المعرض مجموعة من الورش بشأن صناعة الدمى. جدير بالذكر أن المعرض سيستمر حتى يوم 19 من شهر يونيو الجاري.