برشلونة.. كرة القدم وأشياء أخرى

إذا كنتَ من مشجعي كرة القدم فلابد أنك تعرف نادي برشلونة الشهير، وهو نادي الدّوري الإسباني الذي يُعتبر واحدًا من ثلاثة أندية لم تهبط درجتها قط مُنذ تأسس عام 1899م. لكن برشلونة ليست مجرد اسمًا لنادٍ شهير، بل هي وجهة سياحية ساحرة يمكنك التوجه إليها دون قلق. تقع برشلونة في الجزء الشمالي الشرقي من شبه جزيرة أيبيريا على شاطئ البحر المتوسط بين مصبي نهري يوبريغات وبيزيوس. تبعد 160 كم عن جبال البرانس، وتعد ثاني أكبر مدن إسبانيا بعد مدريد، وهي عاصمة منطقة كتالونيا ومقاطعة برشلونة. لن تقلق بشأن إقامتك في برشلونة؛ ففيها فنادق فخمة من فئة الخمس نجوم، كما أن المواصلات مريحة ومتوفرة، حيث تمتلك المدينة شبكة مواصلات نقل عام ممتازة، ومترو أنفاق يصل بين كافة أرجاء المدينة. يمكنك كذلك ركوب “الباص السياحي” الذي يأخذك في جولة بين الأماكن السياحيّة، كالقرية الإسبانيّة، والمتحف الوطني، وحديقة الحيوانات، وحوض الأسماك، والحي القوطي، ومتحف تاريخ كاتالونيا. توجه إلى الحي القوطي وشارع لارامبلا، فهما من أهم الأماكن التي تستحق الزيارة في برشلونة، حيث يمكنك التمتع بعبير الورود المنتشرة في شارع لارامبلا، ومشاهدة المتاجر ذات الواجهات الجذابة، وهو يعتبر مكانًا مثاليًّا للتسوق، أو للتوقف لتناول وجبة بأحد المطاعم الراقية. ويتميز الحي القوطي بمبانيه التي تعد في حد ذاتها تحفًا معمارية تستحق التأمل والانتباه، وفيه تستطيع التعرف على تاريخ برشلونة القديم، ومشاهدة الكاتدرائية القديمة الكبيرة المسماة "كاتدرائية العائلة المقدسة" ومبنى البلدية القديم. كذلك يمكنك زيارة منزل “كازا ميلا” المبني بشكل مجوّف يُتيح لك الصعود لسطحه للاستمتاع بروائع المعمار القوطي، وصالة “باولو” للموسيقى التي تمّ بناؤها عام 1905م، وتم تطويرها لتتسع لأكثر من 2000 شخص و184 عازفًا. إذا كنت تحب المتاحف فتوجه إلى متحف برشلونة للفنون المُعاصرة المُسمّى بـ “مكابي”، والذي تأسس عام 1995م ليحتوي على أعمال نخبة من فنّاني القرن العشرين، منهم “بيكاسو” و“سلفادور دالي”، ومتحف “بيكاسو” الذي يُعتبر أكثر متاحف برشلونة استقبالاً للزوّار. يمكنك التوجه إلى "حديقة الأسماك” الواقعة على ميناء “بورت فيل”، وتضم أكبر أحواض الأسماك في أوروبا، ويبلغ عددها حوالي 21 حوضًا، تحتوي على نماذج مُتعددة الأشكال والألوان من الأسماك، والديدان البحريّة، والشعب المرجانيّة، وأسماك القرش هائلة الحجم. أو توجه إلى حديقة “كوستا إي ليلو بيرا”، حيث تستمتع بنباتات مستوردة من كينيا وإثيوبيا والمكسيك.