براد بيت والعطر النسائي

 براد بيت

براد بيت

  إعداد : أريج عراق عندما وقع اختيار شركة Chanel على الممثل الأمريكي Brad Pitt لكي يمثلها في الحملة الإعلانية الجديدة ، لعطرها الأيقوني الأشهر Chanel No 5 ، لم تكن تتوقع كل هذه الزوابع ؛ فطبقًا لدراسات أجرتها شانيل حول كبار نجوم هوليوود الذين يمكن أن يكونوا أكثر تأثيرًا في الدعاية لمنتجاتها ، شملت النجم الشهير جورج كلوني ، والممثل الوسيم مايكل فاسبندر ، والنجم دانيال كريج ، وحتى نجم فيلم (دماء حقيقية) ألكسندر سكارسجارد ، وجدت الشركة أن براد بيت هو أكثر هؤلاء النجوم قدرةً على الترويج لمنتجاتها ، وأنه الأجدر بلقب أول رجل يشارك (شانيل) في الترويج لعطر من عطورها ، فمنذ بدأت الشركة نشاطها منذ 91 عامًا ، لم يقم أي رجل بالمشاركة في إعلانات العطور. ورغم أن الكشف عن اسم براد بيت كوجه إعلاني أثار الكثير من البهجة والدهشة معًا بين المتابعين لشانيل ، إلا أن الإعلان نفسه أثار الكثير من الاستياء ؛ فقد ظهر براد عبر فيديو مدته ثلاثون ثانية بصورة أبيض وأسود في حجرة ضيقة بإضاءة مهتزة ، مع تعليق صوتي يخلو من الإثارة المعتادة قال فيه : " هذه ليست نزهة ، فكل نزهة تنتهي لكننا نستمر . العالم يتقلب ونحن نتقلب معه . خطط تختفي وتظهر بدلاً منها أحلام ، لكن أينما ذهبت ها أنت معي حظي وقدري ومصيري .. شانيل رقم 5 لا تقاوم " . الفيديو الذي حظي بتقدير 60 % من متابعي حملات Chanel على موقع youtube نال عدم تقدير 40 % من المشاهدين ، وهي نسبة كبيرة للغاية ، كما تعرض للكثير من انتقادات النقاد ، الذين أعتبروا أداء براد أقل بكثير من زميلاته في الحملات الدعائية السابقة ، وخاصةً الراحلة مارلين مونرو ، أودري توتو ، فانيسا باراديس ، لورين هانتن ، والنجمة نيكول كيدمان ، حيث مثلت حملاتهم علامات سحرية في تاريخ الموضة والفن . وقد نشرت بعض الصحف البريطانية وأبرزها الجارديان مقالات تنتقد الحملة الإعلانية بشدة ، تحت عنوان " نشم روائح كريهة " ، كما وصف اريك هايدن الكاتب في مجلة تايم الإعلان بأنه " لا معنى له " ، وانتقد الافتقار للحضور في المونولوج الذي أداه بيت . يذكر أن Chanel No. 5 يعد أقدم عطر راقٍ في العالم وأكثرها شهرة ، وقد ابتكرته الأسطورة « كوكو شانيل » بنفسها ، ففي عام 1921 كلفت « كوكو شانيل » أرنست بيو بصنع ستة عطور ، من رقم 1 حتى رقم 6 ، وكانت الزجاجة التي تحوي عطر رقم 5 هي التي راقت للآنسة شانيل ، واختارتها من بين الأخريات ، وقدمت شانيل العطر أول مرة لبعض أصدقائها في 5 مايو 1921 ، وفي البداية كانت تمنح العطر لزبائنها المميزين كهدية عند زيارتهم لمعرضها ، وزادت مبيعات عطر شانيل في عام 1950 ، عندما قامت مارلين مونرو بتمثيل العطر كوجه دعائي ، حتى أن القائمين على العلامة قالوا إنها زادت من شعبيته . وفي عام 1953 عندما سُئلت مونرو: « ماذا تضعين إذا ذهبتِ للنوم ؟ »، قالت : « بضع رشات من عطر رقم 5 » . هذه الإجابة جعلت المسؤولين في شانيل يقولون : « لا تضعي العطر إلا إذا أردتِ أن يقبِّلك أحد »، فصارت العبارة الأكثر شهرة في تاريخ صناعة العطور الراقية في العالم .