بحضور شخبوط بن نهيان... أناسي تعرض جزيرة الرئيس

جزر المالديف المعرضة للغرق

جزر المالديف المعرضة للغرق

الشيخ شخبوط يسلم الوزير المالديفي الدرع التذكاري

الشيخ شخبوط يسلم الوزير المالديفي الدرع التذكاري

الشيخ شخبوط يتوسط الدكتور سليمان الجاسم وجورج قرداحي وضيف

الشيخ شخبوط يتوسط الدكتور سليمان الجاسم وجورج قرداحي وضيف

الرئيس محاطا بوسائل الإعلام بعد خطابه الشهير

الرئيس محاطا بوسائل الإعلام بعد خطابه الشهير

أثناء الندوة ما بعد الفيلم

أثناء الندوة ما بعد الفيلم

أبوظبي -  فاتن أمان تحت رعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي وبالتعاون مع الجامعة ووزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، عرض نادي أبوظبي للأفلام الوثائقية التابع لمؤسسة أناسي للإنتاج الإعلامي الخميس الماضي 28 فبراير في جامعة زايد الفيلم الوثائقي "جزيرة الرئيس" الذي يتناول التغير المناخي وخطر تعرض جزر المالديف للغرق بمياه البحر، وهو من اخراج "جان شينك" وحائز على جائزة أفضل فيلم وثائقي للعام 2011 في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي. حضر الفيلم الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان والدكتور سليمان الجاسم مدير الجامعة ووزيران سابقان في جمهورية المالديف هما "محمد اسلم" الوزير السابق للمواصلات والبيئة و"احمد نسيم" وزير الخارجية والإعلامي جورج قرداحي. يتحدث فيلم "جزيرة الرئيس" ومدته 101 دقيقة قصة "محمد ناشيد" رئيس جزر المالديف والذي استقال من منصبه كرئيس للبلاد في 7 فبراير 2012، إذ واجه هذا الرجل مشكلة أعظم من أي مشكلة واجهها رئيس آخر على مستوى العالم تتمثل في الإنقاذ الفعلي لدولته وشعبه بعد إرساء مبادئ الديمقراطية في جزر المالديف التي عانت من الحكم الاستبدادي طوال ثلاثين عامًا. كما واجه "ناشيد" تحديًا أكبر، نظرًا لأن الدولة واحدة من الدول المنخفضة السطح، فإن ارتفاع منسوب البحر بحوالي ثلاثة أقدام سيتسبب في غرق 1200 جزيرة من جزر المالديف، بما يكفي لأن تصبح هذه الجزر غير مأهولة بالسكان. يصور هذا الفيلم السنة الأولى لناشيد كرئيس للبلاد، وينتهي برحلته إلى قمة كوبنهاغن بشأن المناخ، وهنا يلقي الفيلم نظرة خاطفة على المساومة السياسية التي دارت في هذا التجمع العالمي الرفيع المستوى، إن أهم ما يميز ناشيد صراحته الواضحة بشأن الكشف عن استراتيجياته التي تتمثل في النهوض بجزر المالديف من الوضع السيء الذي تعاني منه كدولة صغيرة جدًا، واستغلال قوة وسائل الإعلام، والتغلب على الأزمات من خلال طلب الوحدة مع الشعوب النامية الأخرى. وتظهر براعته حينما يتلاشى الأمل في التوقيع على موافقة مكتوبة، يقوم بإلقاء خطاب حماسي ينقذ به هذا الاتفاق، ومع الحجم المتواضع لدولته، إلا أن ناشيد أصبح واحدًا من الأصوات الرائدة على مستوى العالم المنادية باتخاذ إجراءات عاجلة بشأن التغير المناخي. وبعد عرض الفيلم استمع الحضور الى كلمة مسجلة من رئيس المالديف السابق ثم قدم الوزير "محمد اسلم" مداخلة بشأن موضوع الفيلم خلال المناقشة التي ادارها الدكتور "نزار أنداري" أستاذ مساعد السينما والأدب في جامعة زايد رئيس اللجنة الاستشارية لنادي أبوظبي للأفلام. وفي ختام المناقشة سلم الشيخ شخبوط بن نهيان الوزيرين المالديفيين السابقين درعا تذكاريا هدية للرئيس المالديفي السابق تقديرا لموقفه حيال قضية بلاده واقناع العالم بالمساهمة في حلها خلال قمة كوبنهاغن المناخية.