بالصور: مراهقة بريطانية تبدو في الستينات من عمرها!

لمراهقة البريطانية

لمراهقة البريطانية "زارا هارتشورن"

مع والدتها التي تعاني نفس العرض

مع والدتها التي تعاني نفس العرض

قبل

قبل

في طفولتها

في طفولتها

عمرها 15 بينما ملامحها كالعجوز

عمرها 15 بينما ملامحها كالعجوز

زارة وهي طفلة

زارة وهي طفلة

زارة في طفولتها

زارة في طفولتها

زارا ووالدتها التي تعاني نفس العرض

زارا ووالدتها التي تعاني نفس العرض

زارا وهي في الخامسة عشر من عمرها

زارا وهي في الخامسة عشر من عمرها

بعد العملية مع صديقها ريكي

بعد العملية مع صديقها ريكي

بعد الخضوع لعملية التجميل

بعد الخضوع لعملية التجميل

بعد إجراء عملية التجميل

بعد إجراء عملية التجميل

بعد إجراء عملية التجميل

بعد إجراء عملية التجميل

المراهقة البريطانية

المراهقة البريطانية "زارا هارتشورن"

المراهقة البريطانية

المراهقة البريطانية "زارا هارتشورن"

المراهقة البريطانية

المراهقة البريطانية "زارا هارتشورن"

المراهقة البريطانية

المراهقة البريطانية "زارا هارتشورن"

المراهقة البريطانية

المراهقة البريطانية "زارا هارتشورن"

هل يصدق أنها تبلغ 15 عاماً من العمر ؟

هل يصدق أنها تبلغ 15 عاماً من العمر ؟

جدة – إسراء عماد في عارض وراثي نادر عانت المراهقة البريطانية زارا هارتشورن التي لم تتعد الـ 16 من عمرها، من ظهور علامات الشيخوخة والتجاعيد على وجهها، لتبدو وكأنها في عقدها السادس، ما سبب لها آثاراً نفسية كبيرة وصلت إلى حد الإنقطاع عن دراستها، والمكوث في منزلها لسنوات بسبب تهكم المجتمع على مظهرها. ولم يتوقف الأمر على ذلك، بل عانت زارا الكثير من المواقف المحرجة منذ طفولتها مثل عدم تمكنها من الحصول على تذكرة الطفل في حافلة النقل العام حين كانت في الثانية عشر من عمرها لعدم اقتناع المسؤولين أنها طفلة، ما جعلها تغادر الحافلة وعيناها ممتلئتان بالدموع، إضافة إلى إعتقاد من حولها أن شقيقتها التي تكبرها هي إبنتها، ناهيك عن نظرات الناس لها في الطرقات. إلّا أن جراح تجميل بالولايات المتحدة الأميركية قام بإنقاذ زارا من معاناتها عبر اجراء عملية تجميل مجانية تعيدها إلى شبابها، لتتخلص بذلك من الكابوس الذي كان يؤرقها ويعرقل حياتها التي تغيرت تماماً بعد العملية. وأصبحت تشعر أنها مراهقة وليست امرأة في الستينيات من العمر، لتنتهي التعليقات الجارحة التي كانت تسمعها طوال السنوات الماضية. وقررت زارا أن ترمي السنوات الماضية خلف ظهرها لتبدأ بصفحة جديدة من الأمل، فتمكنت بعد ذلك من بناء علاقات إجتماعية ناجحة ونابعة عن ثقة في النفس، كما بدأت بالتفكير جدياً في العودة إلى دراستها التي كانت قد انقطعت عنها، وتطمح زارا في أن تصبح جراحة تجميل في المستقبل. وقالت أن العملية جعلتها تبدو أصغر إلّا أنها بسبب الظروف التي مرت بها تشعر بأنها أكبر من عمرها.