باربره سترايسند مع ابنها في رحلة عذاب

 باربره سترايسند

باربره سترايسند

  تعود الممثلة الشهيرة باربره سترايسند إلى شاشات السينما الأمريكية بفيلم كوميدي بعنوان "رحلة عذاب" يجمعها وسيث روجن، الذي يؤدي دور ابنها في الفيلم. تدور أحداث الفيلم حول المبتكر اندي حديث العهد بالعمل، الذي يؤدي دوره سيث روجن، الذي يصطحب والدته جويس في رحلة عمل عبر الولايات المتحدة، ومن خلال أحداث الرحلة تتوثق علاقة الأم المتسلطة بابنها، ويتغير في مفاهيمها الكثير. من المقرر أن يُعرض الفيلم في دور السينما الأمريكية الأسبوع الجاري، تزامنًا مع بداية موسم العطلات. وكانت سترايسند قد صرحت في حديثٍ صحفي أن ابنها جيسون جولد هو الذيأقنعها بقبول الفيلم، وذلك بعد أن قرأ السيناريو معها وأعجبه. كما أن الفيلم يكشف لها أمورًا كانت تجهلها في علاقتها بابنها. والغريب أنسيث روجن قد صرح كذلك بأنه اكتشف رابطًا قويًّا بين علاقته بوالدته وقصة الفيلم؛ إذ أنها – رغم علاقته الطيبة بها – قادرة على أن تدفعه للجنون أحيانًا. جدير بالذكر أن باربره سترايسند، البالغة من العمر 70 عامًا، قد فازت على امتداد مشوارها الفني بجائزتَيْ أوسكار ، ثماني جوائز جرامي ، أربع جوائز ايمى ، وجائزة توني الخاصة ، وجائزة معهد الفيلم الأمريكي، وجائزة بيبودي. كما حققت ألبوماتها أعلى المبيعات، وبيعت منها 140 مليون نسخة في جميع أنحاء العالم.