باحثة سعودية تحصد براءة اختراع طبي

البروفيسورة ناجية الزنبقي في معرض الكويت الدولي للاختراعات

البروفيسورة ناجية الزنبقي في معرض الكويت الدولي للاختراعات

الزنبقي تتسلم جائزة عالمية في المعرض الكوري للمخترعات

الزنبقي تتسلم جائزة عالمية في المعرض الكوري للمخترعات

الزنبقي في المعرض الدولي الرابع للإختراعات بالشرق الأوسط

الزنبقي في المعرض الدولي الرابع للإختراعات بالشرق الأوسط

الزنبقي في المعرض الكوري للمخترعات

الزنبقي في المعرض الكوري للمخترعات

جدة – إسراء عماد توصلت باحثة سعودية خلال مؤتمر علوم الحياة والهندسة الإحيائية الذي أقيم في مدينة طوكيو باليابان إلى اكتشاف طبي جديد وقف عنده اليابانيون مبهورين. واستطاعت الباحثة السعودية من خلاله حفظ حقوقها والحصول على براءة اختراع تمنح لذلك الاختراع السعودي. وقدَّمَت البروفيسورة ناجية عبد الخالق الزنبقي، مستخلصاً نباتياً من السعودية فعالاً في القضاء على القواقع الناقلة لمرض "البلهارسيا"، واستعرضت التجارب البحثية الخاصة بإيجاد ذلك المستخلص، غيرها من القواقع ذات الأهمية الطبية، في ورقة عمل قدَّمتها خلال المؤتمر. وبالفعل تمت الموافقة المبدئية على اكتشاف الزنبقي والتفاهم الأولي عليه لتحويل هذه المادة الطبيعية الفعالة إلى منتج صناعي يمكن تطبيقه وتسويقه كبديل للمواد الكيميائية المستخدمة حاليا. والتقت البروفيسورة الزنبقي خلال وجودها في اليابان بالعديد من الباحثين والمهتمين بتحويل الخامات الطبيعية إلى منتجات صناعية ذات جوانب علاجية وغير ضارة بالبيئة، وأثمر ذلك بالمفاهمة على تجريب المادة المستخلصة السعودية على القواقع اليابانية لمعرفة قدرتها على المكافحة لديهم. يذكر أنه ليس الاكتشاف الأول للبروفيسورة الزنبقي أستاذة علم الطفيليات في قسم الأحياء ونائبة مدير مركز التقنيات متناهية الصغر (النانو) بجامعة الملك عبد العزيز بل إن لها العديد من الاكتشافات التي حصلت بموجبها على ميداليات محلية وخليجية وعالمية تناولت ابتكارات طبية وعلمية، من ضمنها حصولها على الميدالية الفضية في معرض جنيف الدولي للمخترعين عن إنجازها "منتج طبيعي لعلاج التوكسوبلازما".