باتيك فيليب تعلن عن تنظيم معرض وتش آرت جراند إكزبشن

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي مدينة و وزير المالية والصناعة

تقوم شركة الساعات السويسرية ذات الشهرة العالمية Patek Philippe والمملوكة عائليا بتدشين معرضها “Watch Art Grand Exhibition” في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة في الفترة بين 27-24 يناير 2012.

ومن المقرر أن يجوب المعرض العالم بعد انطلاقته في منطقة الشرق الأوسط التي طالما قدرت و عشقت فن الساعات الفخمة التي تبدعها الشركة. وترتبط عائلة ستيرن التي تمتلك Patek Philippe منذ عام 1932 بعلاقات قويه و صداقات عائليه في هذا الإقليم.

ويتيح المعرض الفريد - والذي سينظم في مدينة جميرا -  لزواره فرصة التعرف على براعة صناعة الساعات الفخمة لدار ساعات عالمية عريقة ذات ملكية عائلية. وسيشاهـد زوار المعرض ما يربو عن 400 قطعة معروضة في ثماني قاعات وفقـاً لتصنيفاتها وفئاتها المختلفـة.

وتشمــل المعروضـات المجموعـة الكاملـة من ساعـات Patek Philippe، بما في ذلك ساعات التعقيدات و التعقيدات الكبرى، تتدرج من التقويم الدائم إلى مكررات الدقائق، وفي مقدمتها ساعة The Sky Moon Tourbillon التي تعد ساعة المعصم الأكثر تعقيدا ضمن مجموعة ساعات Patek Philippe. كما تشمل المعروضات كذلك ساعات نادرة وحيدة من نوعها تنطوي على براعة حرفية وجمالية رائعة مثل الحفر اليدوي أو النقش بالمينا، كساعات المائدة ذات القبة المزخرفة و المصنوعة يدويا، ومجموعة منتقاة من قطع متحف Patek Philippe من ضمنها ساعة الجيب "الزهور الكبيرة" و التي صممت خصيصا للسوق العربية نحو عام 1660، وعلبة النشوق "حب و موسيقى" التي تعود إلى حقبة 1830.

و سيكون الدخول إلى ذلك المعرض الاستثنائي مجاناً  وسيشغل مساحة تزيد عن 1500 متر مربع بأجواء مستلهمة من مقر الشركة العريق و ورشها ومتحفها الشهير في جنيف.

ويأخذ المعرض زائريه في رحلة عبر مسيرة الشركة السويسرية التي تعود بدايتها إلى عام 1839، متوقفاً عند محطات لافتة، ولحظات فارقة، من مسيرتها الطويلة في صناعة الساعات الفخمة.

ويمثل معرض “Watch Art Grand Exhibition” تجربة شيقة وممتعة للمهتمين بالتعرف على أسرار صناعة الساعات وتاريخها وحقبها المختلفة، من هواة حقيقين يمتلكون ساعات Patek Philippe منذ عشرات السنين الى مجموعات طلاب المدارس، من المتوقع أن يستقطب المعرض فئات متنوعة من عشاق التاريخ و التقاليد و دقة و تعقيد صناعة الساعات. في جو يبرز ماضي و مستقبل و براعة فن صناعة الساعات.