انغيلا ميركل لولاية ثالثة على قمة ألمانيا

ميركل

ميركل

ميركل

ميركل

ميركل

ميركل

ميركل

ميركل

ميركل

ميركل

ميركل

ميركل

إعداد: عمرو رضا باتت كل استطلاعات الرأي التي أجريت عن الانتخابات الألمانية المقرر إجرائها اليوم مطمئنة على بقاء المستشارة الألمانية القوية انغيلا ميركل في منصبها لولاية ثالثة نظراً للنتائج التي حققتها في مصلحة الاقتصاد الالماني والنقاط التي سجلتها في مقر الاتحاد الأوروبى بروكسل، من خلال جعلها المانيا نقطة الارتكاز في المنظومة الاقتصادية لمنطقة اليورو. كما تحظى أقوى امرأة في العالم بحسب كل الاستطلاعات بثقة الشعب الألماني في قدرتها على استكمال المسيرة الاقتصادية الناجحة التي تمكنت من وضعها لألمانيا على الرغم من الازمة الاقتصادية العالمية الخانقة التي هزت حكومات اسبانيا وإيطاليا واليونان وفرنسا. الاستطلاعات أشارت أيضا الى ان فوز انغيلا ميركل المتوقع في اول انتخابات تشهدها البلاد منذ ازمة الديون الاوروبية التي تفجرت قبل اربع سنوات، لن يكون بفارق واضح يتيح لها ولحزبها "الاتحاد المسيحي الديموقراطي" تشكيل حكومة من لون واحد، بسبب مخاوف الناخبين من تكلفة برنامج الانقاذ من جانب منطقة اليورو والذي تتحمل المانيا صاحبة اكبر اقتصاد في اوروبا اكبر نصيب فيه، ولذا سيتعين عليها تشكيل حكومة ائتلافية مع تيارات سياسية اخرى في البلاد وهذا ما قد يؤثر الى حد ما على قدرتها على اتخاذ القرارات التي تراها والحزب الذي ترأسه، لاستكمال مسيرة المانيا كقائدة للاتحاد الأوروبى. يذكر أن ميركل (59 عاما) وهي ابنة قس بروتستاني من المانيا الشرقية، تولت منصب المستشارية منذ 22 نوفمبر 2005، وتحظى الآن بشعبية بلغت 60 بالمئة بحسب احدث استطلاعات للراي التي أشارت أيضا الى ان نسبة التأييد لكتلة ميركل المحافظة التي تضم حزبها الاتحاد الديمقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي تبلغ نحو 39 في المئة متقدمة نحو 13 نقطة على الحزب الديمقراطي الاشتراكي ثاني اكبر الاحزاب. إقرأ أيضا: معرض فني يثير توتراً بين ميركل وبوتين الملك ويليام ألكسندر والملكة ماكسيما يزوران برلين أنجيلا ميركل أقوى امرأة في العالم لماذا تحسد المستشارة الألمانية الرجال؟