انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب

العائلات السعودية

العائلات السعودية

الفتيات السعوديات

الفتيات السعوديات

المغرب ضيف الشرف في المعرض

المغرب ضيف الشرف في المعرض

وزير الثقافة والاعلام

وزير الثقافة والاعلام

الرياض – شروق هشام انطلقت فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب 2013، برعاية خادم الحرمين الشريفين، بتنظيم من وزارة الثقافة والإعلام حيث افتتحه الدكتور عبد العزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام مساء الثلثاء. ويعتبر معرض الرياض الدولي للكتاب، أحد أكبر المهرجانات الثقافية التي يتوافد عليها الزوار من جميع المناطق والمدن، فهنالك أكثر من مليون زائر يزورون هذا المعرض سنوياً ويقتنون الكتب التي يعدون قوائمها قبل بدء المعرض كل بحسب ميوله. وتحرص وزارة الثقافة والإعلام أن يظهر المعرض في كل عام بشكل مميز ويرضي جميع الأطراف بمختلف توجهاتها الفكرية والثقافية، كما تقوم الوزارة أيضاً بتنظيم لقاءات وأمسيات ثقافية على هامش المعرض تساهم في إثراء المعرض وجعل ليالي الرياض تنبض بالثقافة والفكر، والوزارة حريصة كل الحرص لإنجاح مثل هذه التظاهرة التي ينتظرها الجميع كل عام. ووصف وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز خوجة معرض الرياض الدولي للكتاب، بـ"التجمع الثقافي الأكبر"، الذي يتيح الفرصة لقبول الآراء المختلفة، ولمعرفة كيف يفكر الآخرون؟ وماذا يحبون وماذا يفضلون؟ مؤكداً أن المعرض في كل أحواله يمنح مساحة واسعة لعرض الأفكار، ومعلم أساسي للحكمة بتعدد الميول والرغبات. وأوضح خوجة، خلال كلمته التي ألقاها في حفل افتتاح المعرض، أن الثقافة لا تنمو بغير الاختلاف وبالتقاء الأفكار وحوارها يتقدم الفكر الإنساني، وتنفتح للبشرية أبواب جديدة، وليس "سوى الكتب يفسح لنا هذا الطريق، تعلم، وتثقف، وتهز ما ألفناه، فنتحاور معها، ونتفق ونختلف، وبذلك نبني فكرا جديدا، ونضيف لبنة إلى صرح الثقافة والحضارة". وعرج خوجة في حديثه إلى ضيف شرف المعرض "مملكة المغرب"، راجعا بالحديث إلى قبل ثمانية عقود من الزمان، متناولا كتاب المغربي الراحل عبدالله كنون "النبوغ المغربي في الأدب العربي"، موضحا أن ما حمله على تأليف هذا الكتاب القيم، ما ذكره في مقدمته، من تجاهل المشارقة لأدب إخوانهم المغاربة، حتى أصبح موسوعة مهمة لثقافة وأدب المغرب الأقصى، مشيراً إلى أن هذا الكتاب، الذي انتشر في أنحاء العالم العربي، مثار إعجاب القراء العرب. وبين وكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية الدكتور ناصر الحجيلان، في كلمته، أن 32 دولة عربية وأجنبية من بينها دور نشر من سوريا، تشارك في المعرض بأكثر من 970 دار نشر وجهة، تقدم ما يزيد عن 250 ألف عنوان ورقي، وأكثر من مليون ومائتي ألف عنوان إلكتروني، بعد أن توسعت مساحة المعرض عن العام الماضي بزيادة صالة إضافية، معربا عن أمله بأن ترتفع المساحة المخصّصة للمعرض عن المساحة الحالية، كي يتم استيعاب عدد أكبر من دور النشر الأخرى التي لم تُتح لها الفرصة هذا العام بالمشاركة. وأوضح الحجيلان أن المعرض يرفع هذا العام شعار "الحوار ثقافة وسلوك"، ليعزز من قيمة القراءة الحوارية، ويبنى أسس الحوار الصحيحة بين المتحاورين أو بين المرء ونفسه أو بين الأفكار ذاتها، التي يجدها المرء حينما يقرأ معلومة، أو يواجه حدثا معينًا. علماً بأن فعاليات المعرض سوف تستمر لمدة عشرة أيام حتى تاريخ 15/3/2013، وسيستقبل المعرض زواره من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الحادية عشر مساءً، ماعدا يوم الجمعة من الساعة الرابعة عصراً الى الساعة العاشرة مساءً.