انتهاء خلاف مادونا مع شقيقها

 مادونا و كريستوفر سيكوني

مادونا و كريستوفر سيكوني

  بعد أن انقطعت العلاقات بينهما لمدة 4 سنوات، عادت العلاقات بين نجمة البوب مادونا وشقيقها كريستوفر سيكوني، بمبادرة منها لإنهاء ذلك الخلاف. كان الخلاف قد وقع بين مادونا وشقيقها سيكوني عام 2008، بعد أن نشر مذكراته بعنوان " الحياة مع شقيقتي مادونا "، وأساء فيها إليها حين اتهمها بخيانة زوجها وقتذاك المخرج البريطاني غي ريتشي. وبحسب مصادر إعلامية أمريكية فإن مادونا وشقيقها يسعيان لإعادة تقوية علاقاتهما، وقد صرّح سيكوني قائلاً: "لقد تطلب الأمر بعض الوقت لتعود الأمور إلى مجاريها بين الأخ وأخته، ولكنها عادت الآن". كما ذكر أنه أصبح على تواصل دائم مع أخته، وقد حضر لها حفلاً في لوس أنجلس. يذكر أن مادونا كانت تعتبر سيكوني رفيق دربها والشخص الأكثر قربًا منها، حتى إنها عهدت إليه بتصميم ديكورات منزلها الذي اشترته عام 1990، وعلّقت مادونا وقتها على ذلك قائلة: ” مَن أفضل من شخص تربيت معه، ويحب نفس الأشياء التي أحبها، بدايةً من الموسيقى وانتهاءً بأصناف الطعام؟ “