الوظيفة السيئة خطر على الصحة النفسية

بعد أن أثبت الباحثون أن البطالة تؤثر على الصحة النفسية والجسدية للإنسان، ثبت كذلك أن الوظيفة السيئة تؤثر بدورها تأثيرًا سلبيًا على الصحة النفسية. وكان باحثون بجامعة أستراليا الوطنية قد أجروا دراسة على مجموعة من البريطانيين، بعضهم عاطل عن العمل، بينما البعض الآخر يعمل في وظيفة سيئة، فأظهرت النتيجة أن النوعين يتساويان في معدلات الاضطرابات النفسية كالقلق والاكتئاب، وأن تلك المعدلات تزداد لديهم، مقارنةً بالعاملين في وظائف وصفوها بـ(جيدة). وحول المقصود بالوظيفة السيئة، يوضح الباحثون أن الأمر لا يقتصر على الوظائف التي تتم في أجواء غير مريحة، كالإضاءة السيئة أو المعامل المتسخة، بل يتعدى ذلك إلى الوظائف التي يكون المدير فيها قاسيًا أو متطلبًا، وكذلك الوظائف غير الآمنة. وكانت دراسات سابقة بجامعة لندن قد أثبتت أن الموظفين التعساء في وظائفهم يعانون من ارتفاع ضغط الدم، حتى أثناء تواجدهم خارج نطاق الوظيفة.