النحفاء أكثر عرضة للموت بعد العمليات الجراحية

اعلنت دراسة أميركية في جامعة فيرجينيا قادها الباحث جورج ستوكنبري إن النحفاء قد يكونون أكثر عرضة لخطر الموت بعد الخضوع لعمليات جراحية. ووجد الباحثون  أن خطر الوفاة خلال 30 يوماً من الخضوع لعمليات جراحية، يزيد عند النحفاء مقارنة بالأكثر وزناً. وقال الباحثون إن السبب غير واضح بعد، لكنهم وجدوا أنه كلما كان الشخص أنحف كلما زاد خطر وفاته بعد الجراحة. وقال الباحث المسؤول عن الدراسة جورج ستوكنبرج إن "المرضى ذوي مؤشر كتلة جسم منخفض هم أكثر عرضة بشكل ملحوظ لخطر الوفاة خلال الأيام الثلاثين التي تلي الجراحات العامة وجراحات القلب والشرايين". وأشار إلى أن مؤشر كتلة الجسم هو منبئ مهم عن خطر الموت، بغض النظر عن الإختلافات في الخطر المرتبط بنوع العملية الجراحية وأمور أخرى تتعلق بالمريض.