الملياردير برنارد أرنو يسعى للجنسية البلجيكية

اغنى رجل في فرنسا برنارد أرنو

اغنى رجل في فرنسا برنارد أرنو

برنارد ارنو وزوجته هيلين

برنارد ارنو وزوجته هيلين

 

يعتبر برنارد أرنو، رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات لويس فويتون  - مويه – هينيسي (LVMH)، أغنى رجل في فرنسا وأوروبا ورابع أغنى رجل في العالم بحسب لائحة "فوربس" للعام 2012، وتبلغ ثروته حوالي 41 مليار دولاراً  ويرأس شركة تملك العديد من الماركات المرغوبة عالمياً مثل Louis Vuitton بالطبع و Dior  المدموغة بالطابع الفرنسي.

ولكن السيد ارنو لا يريد أن يكون مواطناً فرنسياً وحسب؛ فاعتراضاً منه على اقتراح الرئيس الفرنسي القادم من الحزب الاشتراكي فرانسوا هولاند لفرض ضريبة دخل نسبتها 75% على من يكسبون مبالغ تفوق المليون يورو سنوياً، فقد تقدم بطلب للحصول على الجنسية البلجيكية، ويبدو أن ذلك جعله يشعر أنه واحد من الأثرياء الذين يسعى بطل القصة البريطانية الشهيرة "روبن هود" إلى أخذ أموالهم وإعطاؤها للفقراء.

وتعكس خطوة أرنو تلك المخاوف المتزايدة لرجال الأعمال والتجار الرأسماليين في فرنسا تجاه تلك السياسة الضريبية، ولكن يبدو أنها الطريقة الوحيد المتاحة حالياً له في الحفاظ على ملياراته التي جمعها بشق الأنفس، فهل يدفع برنارد أرنو وأمثاله من أصحاب الثروات ثمن الأزمة المالية ويجبرون على المساهمة في دعم اليورو في فرنسا خصوصاً وأوروبا عموماً؟.