الملكة رانيا تدعو لثورة تعليمية عربية

 الملكة رانيا العبد الله

الملكة رانيا العبد الله

شاركت الملكة رانيا العبد الله والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم، في جلسة حوارية ضمن الاجتماع السنوي الثامن لمبادرة كلينتون العالمية التي تقام في نيويورك من 23 إلى 25 سبتمبر الجاري. وأدار الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون الجلسة الافتتاحية للمبادرة التي عقدت هذا العام تحت شعار "التصميم من أجل التأثير" وتركز على قدرة الافراد على إيجاد بيئة تمكنهم من إحداث التغيير بشكل فاعل، حيث يشارك في اجتماعات هذا العام عدد من الشخصيات الريادية في مجال الأعمال والحكومات والمجتمعات المحلية. وقالت الملكة رانيا في الاجتماعات: يجب علينا التركيز على المستقبل وتحويل مسار جهودنا فورا من تحليل الماضي إلى تشكيل المستقبل، مشيرة إلى الحاجة لتسخير التكنولوجيا الحديثة للتعامل مع أوجه القصور الأساسية في العالم، مضيفة أن التكنولوجيا ليست فقط للفرد، ولكنها للإنسانية. وشددت الملكة رانيا على الحاجة لإيجاد طرق لتطوير الأفكار المبتكرة الصغيرة ليتم تنفيذها على المستوى العالمي إلى جانب المحلي، وقالت من أكثر الفجوات عمقا التي تراها في العالم العربي هي بطالة الشباب واعتقد أن ذلك لا ينطبق على العالم العربي فقط بل على العالم بأكمله، نحتاج أن نكون شاملين في التخطيط للمستقبل، لجعل أصوات الشباب مسموعة. وركزت الملكة على أهمية التعليم وأكدت الحاجة لإعادة تصميم الأنظمة التعليمية ودعت إلى ثورة تعليمية في العالم العربي تركز على تضييق الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل المتزايدة للمهارات المتخصصة.