الملكة إليزابيث تكرم 3 سعوديات ساعدن في تقليل الحوادث المرورية

الملكة إليزابيث تكرم 3 سعوديات ساعدن في تقليل الحوادث المرورية

الملكة إليزابيث تكرم 3 سعوديات ساعدن في تقليل الحوادث المرورية

الملكة إليزابيث تكرم 3 سعوديات ساعدن في تقليل الحوادث المرورية

الملكة إليزابيث تكرم 3 سعوديات ساعدن في تقليل الحوادث المرورية

الملكة إليزابيث تكرم 3 سعوديات ساعدن في تقليل الحوادث المرورية

الملكة إليزابيث تكرم 3 سعوديات ساعدن في تقليل الحوادث المرورية

الملكة إليزابيث تكرم 3 سعوديات ساعدن في تقليل الحوادث المرورية

الملكة إليزابيث تكرم 3 سعوديات ساعدن في تقليل الحوادث المرورية

من المسابقة

من المسابقة

جدة – إسراء عماد كرمت ملكة بريطانيا الملكة إليزابيث الثانية 3 سعوديات حققن المراكز الثلاثة الأولى ضمن إطار مبادرة مؤسسة "بي إم جي" لخدمة المجتمع، لتقليل نسبة حوادث السيارات المرتفع في المملكة العربية السعودية الذي يعد الأعلى عالمياً في حوادث السيارات، عبر مسابقة حملة "القيادة الآمنة... لحياة سالمة". فتم تكريم كلٍ من لينا العباد ونداء البخاري وربيعة خان خلال كأس الخليج للبولو الذي نظم في 19 يونيو الماضي بنادي فريق الحرس الملكي البريطاني بمدينة ويندسور البريطانية. وتهدف الحملة إلى تعزيز وعي سائقي السيارات في المملكة، وأهمية تقيدهم بقواعد السلامة المرورية أثناء القيادة، الأمر الذي يساعد في الحد من خطر وقوع حوادث الطرق وبالتالي تقليل حالات الوفاة التي قد تنجم عنها. ووجدت المسابقة صدى واسعا على صفحتها الرسمية في الفايسبوك من خلال التعاطي معها من قبل طلاب مدارس التعليم العام والتعليم العالي، بمشاركة أكثر من تسعمائة متسابق ومتسابقة بأعمال فنية "تصميمية" وأخرى مرئية. وخضعت الأعمال المقدمة إلى تقييم لجنة تحكيم نوعية، اختارت عشرة أعمال بين الأعمال المقدمة، ليتم بعد ذلك اختيار الأعمال الفائزة، والتي كانت درجة المنافسات بينها مرتفع جداً، إضافة إلى خضوع الأعمال إلى تصويت زائري الصفحة الرسمية للمسابقة. وبعد عملية تقييم دقيقة، تم إعلان فوز كل من لينا العباد ونداء البخاري وربيعة خان بالمراكز الثلاثة الأولى في المسابقة. وصرح الرئيس التنفيذي لـ"بي ام جي" باسل محمد الغلاييني بعد إعلان الفائزات: "سيتم استخدام الأفكار الإبداعية الفائزة في الإعلانات الترويجية الخاصة بالحملة"، مضيفاً أن المبادرة "جزء من مشروع المسؤولية الاجتماعية للمؤسسة، والتي نهدف من خلالها إلى تعميق نظرة المجتمع السعودي إلى أهمية التطرق إلى القيادة الآمنة، في ظل الأرقام المخيفة التي تطالعنا بها الجهات المعنية بهذا الشأن".