الملكة إليزابيث الثانية في كتاب عن سيرتها الملكية

الملكة اليزابيت الثانية في صورة حديثة

الملكة اليزابيت الثانية في صورة حديثة

الملكة اليزابيث الثانية خلال مناسبة وطنية في مقطورتها

الملكة اليزابيث الثانية خلال مناسبة وطنية في مقطورتها

الملكة في إحدى رحلاتها البحرية

الملكة في إحدى رحلاتها البحرية

الملكة مع الملك تشارلز باكورة أولادها

الملكة مع الملك تشارلز باكورة أولادها

الملكة مع زوجها

الملكة مع زوجها

إلى اليمين- في احدى رحلاتها الخارجية وألى اليسار - تقود سيارتها

إلى اليمين- في احدى رحلاتها الخارجية وألى اليسار - تقود سيارتها

أناقتها الملكية المحافظة

أناقتها الملكية المحافظة

غلاف الكتاب يحمل صورة الملكة اليزابيث الثانية في صباها

غلاف الكتاب يحمل صورة الملكة اليزابيث الثانية في صباها

مشاهير ينتظرون القاء التحية على الملكة منهم مارلين مونرو

مشاهير ينتظرون القاء التحية على الملكة منهم مارلين مونرو

واخبار الملكة التي تحتل الصفحات الأولى للمطبوعات

واخبار الملكة التي تحتل الصفحات الأولى للمطبوعات

  إعداد: نبال الجندي قليلٌ من الكلام وكثيرٌ من الصور، هذا هو الأسلوب المبسّط والمعبّر الذي استعملته دار TASCHEN في كتاب Her Majesty الذي أصدرته عن أشهر ملكة في العالم: إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا. وذلك تكريماً لها في الذكرى الستين لتوليها مقاليد الحكم في بريطانيا، وهو بمثابة الذاكرة الموثّقة بالصور المحمّلة بالذكريات التي سطّرت الحياة العامة والخاصة الغير عادية للملكة. ولدت في العام 1926، تزوجت في العام 1947 وتوّجت ملكة عام 1953 واستمرّت بتمثيل وطنها بولاء وحكمة، دون أن تقوم بأي خطوة غير موفّقة حتى بدت بصورة مثالية. وبحتوي الكتاب على مئات الصور الرائعة مستقاة من عدة مصادر محليّة - ومنها مجموعة الصور الملكيّة الخاصّة بالقصر- ، أوروبية وأميركية، وقد كانت تلك الصور هي الراوي الوحيد لقصة حياة الملكة إليزابيث الثانية تاريخها، سياستها، ثقافتها، أمومتها، أناقتها ومن ضمنها بالطبع قبّعاتها التي اشتهرت بها. وقد جابت الملكة العالم برحلاتها، إلتقت بكل زعماء القرن العشرين البارزين، وأهم المشاهير كـالبيتلز، مارلين مونرو و جون كينيدي، حضرت آلاف حفلات الاستقبال، المناسبات الخاصّة والرسمية، وفي الوقت نفسه كانت تهتم شخصياً برعاية أولادها الاربعة تحت عيون الفضوليين الباحثين عن ثغرات حتى في طريقة تربية الملكة لأولادها. كما غطّت تلك الصور جميع الفترات الزمنية لحكمها: السنوات الأول، خلال الحرب العائلية، في فترة زواجها، الجولات الملكية، القصور، الحشود، الأعراس، العائلة المالكة، اليوبيل الفضي عام 1977 والسنوات التي تلته. ويبدو شعار "Long Live the Queen” أو "العمر اطويل للملكة" مناسبا" جداً لتمتعها بصحة جيّدة طول تلك السنوات، و بالتأكيد فإن والاحترام والتبجيل الذي تحظى به من كل من حولها قد ساهم بوصولها إلى عمر الـ86 عاماً وهي على تلك الصورة المشرقة.