المغرب يودع الأميرة للا أمينة

موكب الجنازة

موكب الجنازة

الأميرة للا آمنة

الأميرة للا آمنة

تم عصر أمس الجمعة بالرباط تشييع جثمان  الأميرة للا أمينة عمة الملك محمد السادس٬ وذلك بحضور  العاهل المغربي والأمير مولاي رشيد  والأمير مولاي إسماعيل وذوي الفقيدة ناهيك عن عدة شخصيات مدنية وعسكرية٬ وكانت قد فارقت الحياة يوم الخميس الماضي.
ولدت الأميرة  للا آمنة رئيسة الأولمبياد الخاص المغربي والجامعة الملكية المغربية للفروسية يوم 14 أبريل 1954 بالمنفى بمدغشقر وظلت تعيش في كنف أسرة ملكية ترعى قضايا الطفولة والفئات المحرومة وذوي الاحتياجات الخاصة .
وقد كانت  آنذاك تشكل رمزا للتضحية والفداء وأملا لأجيال المستقبل في الانعتاق والتحرر لبناء مغرب الغد ٬ مغرب التحدي والتشييد والبناء . وبعد عودة المرحوم محمد الخامس  الى أرض الوطن ومعه فلذة كبده  للا آمنة وباقي أفراد العائلة الملكية ٬ أسند لها سنة 1957 ٬ وهي لازالت صغيرة ٬ رئاسة العصبة المغربية لحماية الطفولة كرمز للمستقبل وإرادة ملكية سامية للنهوض بأوضاع الطفولة بالمغرب.وانطلاقا من هذا التاريخ بدأت  تخطو خطواتها الأولى في الميدان الاجتماعي من خلال رعاية الاطفال والفئات المحرومة ٬ وذوي الاحتياجات الخاصة . وموازاة مع استكمال تعليمها الأساسي والثانوي بالمعهد الملكي بالرباط ومتابعة دراستها العليا في الفلسفة واتقانها للغات الحية الفرنسية والانجليزية إلى جانب اللغة العربية كانت تولي أهمية خاصة للرياضة ولاسيما الفروسية حيث تمكنت في سن مبكر من اكتساب صفة فارس والتوفر على إسطبل خاص لتربية الخيول والجياد وممارسة الفروسية كرياضة وفن وهواية .