المطرب محمد العزبي في ذمة الله

 محمد العزبي

محمد العزبي

توفي صباح الاربعاء في القاهرة المطرب الكبير محمد العزبي عن عمر يناهز الخامسة والسبعين جراء أزمة صحية فاجأته واستلزمت نقله إلى أحد مستشفيات حي المهندسين قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة. واعتزل المطرب الكبير صاحب "الأقصر بلدنا بلد سواح" و"بهية" والكثير من الأغنيات والمواويل الشعبية الشهيرة الغناء منذ عدة سنوات وغاب عن الظهور الإعلامي بعد مسلسل "الدم والنار" للمخرج سمير سيف الذي غنى له المقدمة والنهاية وعددا من الأغنيات في السياق الدرامي عام 2004. ومن المقرر بحسب وكالة الأنباء الألمانية تشييع الفنان الراحل بعد صلاة ظهر الأربعاء من مسجد السيدة نفيسة بالقاهرة على أن يقام العزاء مساء الخميس في مسجد "آل رشدان" في حي مدينة نصر. ولد محمد العزبي في حي الحسين الشعبي بالقاهرة القديمة في فبراير 1938 وتخرج من كلية التجارة وعمل في الجمعية العامة للبترول لفترة قبل أن يقرر التفرغ للغناء الشعبي بدعم من الملحن عزت الجاهلي. انطلاقة العزبي الحقيقية كمطرب كانت عندما انضم لفرقة رضا للفنون الشعبية التي تعد أحد أشهر الفرق الاستعراضية في التاريخ الفني المصري ليقدم مع نجمي الفرقة محمود رضا وفريدة فهمي عشرات الأغنيات ويشارك في العديد من الاستعراضات وعدد من الأفلام الشهيرة. ومن أغنيات محمد العزبي الخالدة "رنة الخلخال" و"الناي السحري" و"فانوس رمضان" و"ازي الصحة" و"عيون بهية" و"ياسين وبهية" و"حتشبسوت" و"حلاوة شمسنا" و"شفيقة ومتولي" وغيرها الكثير.