المصممة نوف فتيحي لــ هي : أكمل أناقة المرأة بعباءتي

المصممة نوف فتيحي

المصممة نوف فتيحي

من تصاميم المصممة نوف فتيحي

من تصاميم المصممة نوف فتيحي

من تصاميم المصممة نوف فتيحي

من تصاميم المصممة نوف فتيحي

من تصاميم المصممة نوف فتيحي

من تصاميم المصممة نوف فتيحي

من تصاميم المصممة نوف فتيحي

من تصاميم المصممة نوف فتيحي

من تصاميم المصممة نوف فتيحي

من تصاميم المصممة نوف فتيحي

من تصاميم المصممة نوف فتيحي

من تصاميم المصممة نوف فتيحي

جدة- منى سراج رغم تخرجها من قسم القانون كليَّة دار الحكمة، وعملها مستشارة قانونيَّة لمدة سنة، إلا أنَّ حبَّها وولعها بعالم تصميم العباءات، أخذ كثيراً من وقتها وتفكيرها فقررت الالتحاق بإحدى الجامعات في لندن لاكمال دراستها في القانون والدخول في مجال الأزياء عن طريق الدورات المكثفة. أما عن سبب اختيارها خط تصميم العباءات فتلك قصة تحكيها لنا نوف فتيحي، التي بدأت لديها الفكرة كمجرد هواية عندما كانت تصمم عباءاتها الخاصة بها، لتجد اهتمام الآخرين بها ما دفعها إلى الدخول في ذلك العالم، ورغم وجود الكثير من المصممات، لكن ما يميز فتيحي أنَّها اتخذت لنفسها خطاً مستقلاً ميَّز تصاميمها، خصوصاً أنَّ العباءة بالنسبة للمرأة السعوديَّة مكمل حقيقي لأناقتها، وهي جزء لا يتجزأ من التراث السعودي. وعن ملهمها عند تصميمها أوضحت أنَّ الطبيعة بما فيها من ألوان ومخلوقات، ولا شيء سواها، هي مصدر إلهامها الأول، لذلك تميزت تصاميمها بالبساطة والخفة، ورغم أنَّ هنالك فتيات يطلبن منها تصاميم قد لا تنسجم مع تصاميمها، إلا أنَّها تحاول جاهدة أن تحقق رغباتهنَّ بطريقة تجعل التصميم لائقاً وجميلاً، فمثلا و كما قالت لــ"هي": "لا أعترض على طلب العميلة بقدر حرصي على أن أوضح لها بعض المسائل كالعمر الذي يحدِّد نوع العباءة المناسبة والغرض منها ومناسبتها، إلى جانب بعض الأشياء الفنيَّة كالقوام والطول ونوع جسمها". تعتمد نوف عند رغبتها الإضافة الى العباءة السعودية على التغيير، سواءً في الألوان والقصات، وترى أن أساس المصمم الناجح هو التجديد الدائم ومواكبة العصر. إقرأ أيضا: ميوتشيا برادا: مصممة غيّرت مفهوم الموضة روكوباروكو: نسمة أناقة منعشة تهب من روما المصمم بيتر دونداس يكمل مسيرة Emilio Pucci عدنان أكبر… مصمم أزياء عطر باريس برائحة السعودية ألبرتا فيريتي ” ملكة الشيفون” بدون منازع