المصممة الإماراتية فاطمة الفهيم لـ هي : إبراز أنوثة المرأة العربية هو سر نجاحي

الأنوثة

الأنوثة

البساطة

البساطة

التميز

التميز

الرقي

الرقي

لمسات مميزة

لمسات مميزة

الأناقة

الأناقة

الرياض- شروق هشام من موسم إلى آخر تتجدد "دار فارفللا للأزياء" في ابتكارات الأزياء التي تحمل بصمات الأناقة المتعددة الثقافات بمزج ممتع يجمع التصاميم الشرقية والأوروبية، لأن ما تبتكره المصممة فاطمة الفهيم يتلاءم مع ذوق المرأة الشرقية التي تعرف كيف ترضي أناقتها وتبرزها بأسلوبها الخاص الذي يجمع روح الشرق وثقافته في الألوان والقصات والتصاميم والأقمشة بكثير من الخصوصية، فكيف تمكنت فاطمة الفهيم أن ترضي جميع الأذواق؟ "هي" من خلال هذا اللقاء حاولت اكتشاف أسرار هذا التميز.. ما هي الخطوات الأولى في مشوار فاطمة فهيم نحو عالم الأزياء؟ بدأ حبي للأزياء منذ الصغر حيث كنت أصمم ملابسي بنفسي وأضع لمساتي على جميع أزيائي ثم بدأن قريباتي وصديقاتي باستشارتي في أزيائهن حتى في تصاميم الفساتين لمناسبتهن، فلمسنَ شئ مختلف في تصاميمي، ومن هنا بدأت استغلال هذه الموهبة. ما هي العوائق التي واجهتك في مشوارك؟ الحمد الله لم تواجهني عواقب كثيرة، هناك العواقب العادية حيث كانت رغبتي السريعة في الانتشار واللحاق بالصفوف الأولى للمصممين في وقت قصير بحيث أعمل بجهد متواصل وأبحث دائما عن المختلف. حدثينا عن دور الحياة الأسرية في دعم نجاحك؟ الحمد الله أسرتي كانت مؤمنه بموهبتي وكانوا يقدمون لي كل الدعم في مشواري وكنت دائما حريصة على استشارتهم في تصاميمي. امتلاك "دار فارفللا للأزياء" Farfalla عام 2003م، هل كان حلم من أحلامك؟ نعم كان حلم والحمد لله تحقق بفضل الله. كيف تربطين اختيار اسم Farfalla بطابعك الخاص في التصميم؟ عندما بدأت رحلت البحث عن الاسم كنت ابحث عن صفة أتميز بها في تصاميمي من حيث الرقة والأنوثة والألوان الزاهية فـfarfalla تعني الفراشة باللغة الايطالية. أصبحت الآن "دار فارفللا للأزياء" نقطة جذب للأميرات وسيدات الأعمال العربيات والخليجيات بشكل خاص، ماذا يعني لك ذلك؟ الحمد الله هذا يعني إيمانهم بموهبتي، وان هناك ما لفت انتباههم في تصاميمي فهن سيدات متميزات وأنيقات وبالتالي توافقت الآراء. دبي هي مقصد المرأة الراقية للتسوق، هل تعتقدين بأن وجود دار أزيائك في دبي تحديدا كان له دور في نجاحك؟ أكيد فدبي هي وجهة الموضة الآن. هل تعتقدين بأن المرأة الخليجية تمتلك ذوق خاص؟ المرأة العربية والخليجية خاصة لها ذوق خاص فهي متفتحة، أنيقة ومواكبة لكل ما هو جديد ومناسب لعادتنا وتقاليدنا. هل واجهتي طلبات تصميم غريبة أو صممتي موديل لم تكوني راضية عنه؟ طبعا فهذا شيء وارد في مجالنا لكنني لم أصمم أي تصميم لم أكن راضيه عنه ولكن أحاول أن اقرب وجهات النظر حتى تكون الزبونة راضية كل الرضى ففي النهاية الهدف هو إبراز جمالها وأنوثتها. ما هي القاعدة الأساسية التي ترتكزين عليها في كل تصاميمك؟ كل ما هو أنثوي وجميل. هل هناك عناصر ومعالم بارزة ترافق كل تصاميمك؟ قد تكون "الفيونكة" شئ بارز في معظم تصاميمي أو الحزام على الخصر، والبساطة تبرز التصميم. هل تعتقدين بأن تصاميمك تلبي رغبات جميع الأذواق والأعمار؟ أتمنى أن تكون كذلك، فأنا دائما أحاول الدمج بين الحديث والقديم، الموضة العالمية بالطابع الشرقي، التصميم الذي يمكن أن ترتديه السيدة والفتاة في نفس الوقت. لو أردنا وصف تصاميمك بجملة بسيطة، فما هي اقرب جملة إلى قلبك لوصفها؟ أنوثة وبساطة. تميزت تصاميمك واحتلت موقع الصدارة، ما هو السر الحقيقي وراء ذلك؟ الحمد لله التوفيق من الله والسر كان في إصراري على النجاح وعلى إبراز أنوثة المرأة العربية وجمالها. ما هو الدارج في مجموعتك الأخيرة Farfalla Winter Abayas‏؟ تميزت مجموعتي الأخيرة من عبايات الشتاء بفكرة جديدة وهي إدخال الكارديجان والشال وبعض الألوان الشتوية كجزء من تصميم العباية بشكل أنيق ومتميز حيث تظهر العباية بشكل عصري. هل تهتمين بمتابعة جديد بيوت الأزياء العربية أو العالمية؟ بالتأكيد أهتم بذلك. هل يمكن أن تتجه خطواتك نحو العالمية؟ أتمنى من الله هذا الشيء لأنني اطمح أن أظهر للعالم جمال المرأة العربية بأناقتها وحفاظها على عادتنا. ما هي طموحاتك المستقبلية؟ الانتشار عربيا ثم عالميا ليكون للمرأة الخليجية والإماراتية خاصة مكانة متميزة في هذا الزخم الهائل من المصممين وأن يرى العالم كم هي جميلة ورقيقة.