المصرية سارة صابر تخطف 4 جوائز في أستوديو الفيلم العربي

أثناء تكريم سارة صابر وحصولها الجائزة

أثناء تكريم سارة صابر وحصولها الجائزة

أثناء تكريم سارة صابر وحصولها الجائزة

أثناء تكريم سارة صابر وحصولها الجائزة

المتسابقون الـ 13 في استديو الفيلم العربي لعام 2013

المتسابقون الـ 13 في استديو الفيلم العربي لعام 2013

فرحة باستلام الجائزة

فرحة باستلام الجائزة

متابعة: تامر عبد الحميد بعد ثلاثة أشهر من التدريب وتنفيذ الأفلام المشاركة في مسابقة "أستوديو الفيلم العربي"، فازت أخيراً المخرجة المصرية الناشئة سارة صابر بجائزة أفضل فيلم ضمن مسابقة "أستوديو الفيلم العربي" لعام 2013 وتبلغ قيمتها 50 ألف درهم إماراتي ضمن صفقة تطوير لتمويل فيلمها الجديد، كما فازت بجوائز أفضل حوار وسيناريو وأفضل تصوير سينمائي وأفضل مونتاج، وجاء ذلك ضمن الحفل التكريمي الذي أقيم مؤخراً في فندق ياس فايسروي في أبوظبي. كانت صانعة الأفلام الناشئة سارة صابر قد اشتركت بمسابقة استديو الفيلم العربي التي تهدف إلى استكشاف المواهب الصاعدة في صناعة الأفلام بفيلم "في عينيها" الذي يدور حول علاقة عاصفة بين أم وابنتها ما بين مرحلة الطفولة والمراهقة ومن ثم مرحلة النضوج. بدأ الحفل بعرض ستة أفلام تم اختيارها من قبل أعضاء لجنة التحكيم لهذا العام وهي: "بائع الأفكار" لـ بلال عنتبلي (سوريا) و"في عينيها" لـ سارة صابر (مصر) و"مقابلة عمل ساخنة" لـ منير البورسعيدي (عمان) و"تدخين" لـ محمد إسلام الشرشالي (الجزائر) و"اشتياق" لـ إليغرا هاميلتون (الولايات المتحدة الأميركية) و"إعادة تدوير" لـ صالح الشنار (الإمارات العربية المتحدة)، ثم تم توزيع الجوائز. وبعد حصولها على جائزة أفضل فيلم علقت سارة صانعة الأفلام الناشئة والمقيمة في حول شعورها تجاه الفوز بهذه الجائزة بقولها:"ثارت فيّ المشاعر حين تم الإعلان عن اسمي للفوز وأود أن أشكر كل من آمن بي ودعمني خلال هذه الرحلة ولدي الآن الثقة للمضي قدماً وصنع المزيد من الأفلام، إذ يعد هذا الفوز إثباتاً أنه من الممكن أن يحقق المرء أحلامه إن كان له شغف فيما يقوم به". وفاز الإماراتي صالح الشنار بجائزة أفضل موسيقى تصويرية عن فيلم "إعادة تدوير"، كما فاز صانع الأفلام الناشئ بلال عنتبلي من سوريا والمقيم في مدينة العين بجائزة أفضل تصميم للأزياء عن فيلمه "بائع الأفكار"، أما جائزة أفضل موسيقى حصلت عليها إليغرا هاميلتون من الولايات المتحدة الأمريكية والمقيمة في أبوظبي عن فيلمها "اشتياق". يذكر أن "استديو الفيلم العربي" الذي تأسس كثمرة تعاون بين إيمج نيشن وتوفور 54، هدف إلى اكتشاف أصحاب المواهب السينمائية وتقديم الدعم اللازم وإعطائهم فرصة النجاح. وكانت دورة هذا العام بدأت باشترا 13 هاوياً في برنامج استديو الفيلم العربي للتدريب الذي استمر لمدة ثلاثة أشهر، وتضمن دورة تدريبية لمدة أسبوعين بإشراف خبراء ومحترفين في صناعة الأفلام وجلسات تدريبية صممت خصيصاً للبرنامج أشرفت عليها توفور 54. وكانت لجنة التحكيم التي قيمت أداء الأفلام الستة ضمت مجموعة من خبراء الأفلام منهم نجم هوليوود جود لو والمخرج ديفيد فرانكل والمخرج الإماراتي نواف الجناحي.