المخرجة السعودية سارة خوجة تُبدِع في فن الفيديو آرت

مشاركتها في معرض الأرض

مشاركتها في معرض الأرض

كلام

كلام

سارة خوجة

سارة خوجة

سارة خوجة وعملها من المخطئ

سارة خوجة وعملها من المخطئ

البرقع

البرقع

جدة – إسراء عماد السعودية سارة زياد خوجة، شغوفة بفن الفيديو آرت "video art"، حصلت على الجائزة الثانية بمعرض الميديا الأول الذي نظمته وزارة الثقافة والفنون، وهي مخرجة برامج إذاعية، قامت بتنظيم العديد من المعارض الفنية، ولديها عددا من أعمال الفيديو المُمَيَّزة التي شاركت بها في الكثير من المعارض المعاصرة. انضَمَّت إلى فريق مجموعة سدرة التي تَضُم مجموعة من الفنانين السعودين يمارسون الفن المفاهيمي المعاصر، وتَعْمَل خوجة التي وُلِدَت عام 1978 حالياً كمخرجة برامج إذاعية بإذاعة جدة. "Hiamag.com" التقتها لنتعرَّف أكثر على مسيرتها وطموحاتها. ما هو أول عمل قمتِ به؟ كان أول عمل لي باسم wheel of life أي عجلة الحياة الذي حاز علي الجائزة الثانية لمعرض الميديا الأول، وكان يتحدث عن الشخصيات السلبية المتواجدة في المجتمع التي ترفض التفاعل ومواكبة الجديد والحديث. عمل (wheel of life) : كما قمت بالمشاركة في معرض الأرض بفيديو يحمل اسم "ارحموا كوكبنا"، وأيضا فيديو بإسم copy فكرته عن بعض الأشخاص الذين ليس لديهم شخصية مستقلة بهم وهم عبارة عن نسخ من أشخاص اخرين. هل اقتصرت أعمالك على الفيديوهات؟ لا .. صحيح أن معظم أعمالي من الفيديوهات المسماة بالـ"الفيديو ارت"، إلّا أنني قمت بعمل فوتوغرافي يسمي "البرقع" أي برقع الصقر، والفكرة منه أن البرقع يعطي صورة ملغاة للوجوه الواقعية، فهي ملغاة من كونها تخفي ملامحها المتصفة بها في الحياة لتصبح كائنات أخرى لا تتصف بالسمة البشرية المتعارف عليها، وهذه البراقع هي أشبه ببراقع الصقور التي تقوم بغرض الصيد. فكرة جيِّدة، وما هي آخر أعمالك؟ كان آخر عمل لي هو الفيديو الذي قمت بالمشاركة به في معرض الباب الثامن باسم "من هو المخطئ" وفكرته تدور حول معاناتنا من إساءة الآخرين لفهم كلماتنا ومواقفنا، ومعاناتنا من إساءتنا نحن أيضاً لفهم كلامهم، ما يؤثر على طريقة تعاملنا مع البشر من حولنا. وشاركت بهذه الفكرة في معرض الباب الثامن بجدة، كما شاركت في مطلع هذا العام بمعرض "ارت سبيس" في دبي. كيف تطَوِّرين ذاتك في مجالك؟ ألتحقت بدورات تدريبية مختلفة، إضافة إلى زيارات المعارض المتواجدة في جدة أو المعارض خارج المملكة فهي ضرورية جدا للفنان وأيضا لابد من فتح حلقة تواصل مع الفنانين المهتمين في هذا المجال، وبالتأكيد لا يمكن أن نتجاهل الإطلاع على أعمال الفن الخارجي ولو عن طريق الإنترنت. تفضلين العمل الفردي أم الجماعي؟ العمل الجماعي أجمل وأفضل ونتائجه رائعة، وهذا هو سبب انضمامي لمجموعة "سدرة". وما هي مشاركاتكم في مجموة سدرة؟ قمنا بأول معرض يجمعنا عام 2012 تحت مسمى "نشارككم"، كما اقَمْنا معرضنا الثاني في عام 2013 تحت مسمي "الباب الثامن". كيف توَفقين بين مشاركاتك في المعارض المختلفة وعَمَلِك كمُخْرجة برامج إذاعية؟ العمل كمخرجة في الإذاعة لا يتعارض أبداً مع مشاركاتي في المعارض أو البيناليات، وأهم ما في الموضوع تقسيم الوقت. ماذا عن طموحاتك؟ ممارسة الفن بالنسبة لي شغف وحب لمناقشة القضايا الاجتماعية والإنسانية وتجسيدها من خلال أعمالي، ولقد ذكرت مسبقا أني أفضل العمل الجماعي والآن أنا فرد من مجموعه سدرة وطموحي وأمنيتي أن تنمو وتكبر هذه المجموعة وتصبح من أهم المجموعات الفنية وتعرض أعمالها في أهم المعارض العالمية.