اللبنانية الاولى تكرّم د. أمان كبارة شعراني

شددت اللبنانية الأولى السيدة وفاء ميشال سليمان على حاجة لبنان "اليوم أكثر من أيِّ وقت مضى، إلى التمسُّك بمفاهيمه الأساسية وقيمه حول ثروته الحقيقية وتراثه الإنساني.

" وأعلنت أن "ما نملكه حقاً ويميِّزنا، هو فرادة الإنسان اللبناني الذي منحه الله القدرة على النجاح والتأقلم والتفوق واختزال معارف شتى في شخصية واحدة. وأضافت أن "بمثابرة المبدعين ونجاحهم، وبالتزام الناشطات والناشطين في الحقول الاجتماعية والوطنية، نحافظ على هويتنا الحقيقية، ونُنهض بلدنا من كبواته، وتجاذباته السياسية، وندفع بمجتمعنا إلى التوازن الخلّاق بين عطاءات رجاله ونسائه".

كلام السيدة سليمان جاء في خلال حفل عشاء المجلس النسائي اللبناني والجامعة اللبنانية بمناسبة تكريم د. أمان كبارة شعراني في نادي الحمام العسكري في بيروت بحضور السيدة مي ميقاتي،  الرئيس حسين الحسيني وعقيلته، الوزيران السابقان الدكتور عدنان السيد حسين وعقيلته ومحمد قباني وعقيلته، الوزيرات السابقات ليلى الصلح حماده، منى عفيش ووفاء الضيقة حمزة، السيدة هدى السنيورة، السيدة عايدة الصلح، أعضاء المجلس النسائي اللبناني وعدد من الشخصيات النيابية والديبلوماسية والسياسية والاجتماعية والاعلامية .

وقلدت السيدة سليمان باسم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان د. شعراني وسام "الأرز الوطني من رتبة ضابط" تقديراً " لعطاءاتها القيِّمة في مجالات التربية والنضال النسائي والكتابة الهادفة".

وشكرت شعراني رئيس الجمهورية والسيدة سليمان ورئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي على منحها الوسام والحضور وعبرت عن فخرها  لما "يحمله من معاني التقدير في ما نذرت النفس له". وأعلنت أنها ستتابع مع رفاق الدرب ما حملته فيه قيما "أولها تكاثر الفرص والمساواة".