اللبنانية الأولى في ماراثون بيروت للسيدات

وفاء ميشال سليمان في ماراثون بيروت للسيدات

وفاء ميشال سليمان في ماراثون بيروت للسيدات

وفاء ميشال سليمان في ماراثون بيروت للسيدات

وفاء ميشال سليمان في ماراثون بيروت للسيدات

وفاء ميشال سليمان في ماراثون بيروت للسيدات

وفاء ميشال سليمان في ماراثون بيروت للسيدات

وفاء ميشال سليمان في ماراثون بيروت للسيدات

وفاء ميشال سليمان في ماراثون بيروت للسيدات

وفاء ميشال سليمان في ماراثون بيروت للسيدات

وفاء ميشال سليمان في ماراثون بيروت للسيدات

وفاء ميشال سليمان في ماراثون بيروت للسيدات

وفاء ميشال سليمان في ماراثون بيروت للسيدات

رأت السيدة الأولى وفاء ميشال سليمان أن ماراثون بيروت الخاص بالسيدات حدث مميّز، والمشاركة النسائية أثبتت بشكل واضح الأهداف التي يسعى سباق " المرأة والرياضة" لتحقيقها، وهي تفعيل دور المرأة أكتر بكافة وجوه المجتمع، ومنها الرياضة، ودفعها لاعتماد أسلوب صحي ومفيد لحياتها، كون النشاط والرياضة، هما أساس حياة سليمة. كلام السيدة سليمان جاء أثناء وصولها إلى سباق ماراتون بيروت الخاص بالسيدات تحت شعار "عن جد قوية" في أسواق بيروت مقابل واجهة بيروت البحرية، حيث تجمعت المشاركات. وكان في استقبالها رئيسة جمعية بيروت ماراثون السيدة مي الخليل، إلى جانب أعضاء الجمعية والسفراء وممثلي الإدارات والمؤسسات الحكومية والأهلية وهيئات المجتمع المدني. وأطلق وزير التربية حسان دياب إشارة انطلاق سباق التحدي (10 كلم) قبل أن تطلق ملكة جمال لبنان لعام 2013 رينا شيباني سباق الأمهات (1 كلم) وممثل وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي فئة الاحتياجات الخاصة. وعند العاشرة أطلقت السيدة سليمان سباق المرح (5 كلم) قبل أن تنضم إلى المشاركات وتقطع المسافة المخصصة للماراثون كاملة إلى موقع الوصول. وفي رد على أسئلة الإعلاميين، تمنّت السيدة سليمان ألا تتكرر الأحداث التي "حصلت في الصباح لتبقى بيروت دائماً مركز للحياة والرياضة والفرح، ولكي يعيش لبنان السلام الحقيقي". وكررت السيدة الأولى ايمانها "بالمرأة اللبنانية" مؤكدة أن مشاركة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية (التي ترأسها) بشعار "أنا لبنانية : الكوتا والجنسية" يترجم هذا الايمان ويترجم حق المرأة في الكثير من الحقوق التي لم تحصل عليها بعد. وفي الختام سلمت السيدة سليمان الميداليات إلى الفائزات بسباق الـ10 كلم مهنئة إياهن على الإنجاز الذي حققنه متمنية لهن دوام العطاء بهدف إعلاء شأن المرأة اللبنانية وصورتها المشعة في كافة الميادين. وحيّت السيدة الأولى الجهود الذي يبذلها القيمّون على الماراتون وفي مقدمهم رئيسة الجمعية السيدة مي الخليل من أجل إنجاح هذا الحدث.