الكورنيش الأوسط في جدة يتحول إلى واجهة عالمية

أحد المجسمات على الكورنيش

أحد المجسمات على الكورنيش

أحد المعالم على الكورنيش

أحد المعالم على الكورنيش

أرصفة الجرانيت في الكورنيش الجديد

أرصفة الجرانيت في الكورنيش الجديد

جانب من الكورنيش

جانب من الكورنيش

جلسات الكورنيش

جلسات الكورنيش

من معالم الكورنيش

من معالم الكورنيش

جانب من الكورنيش

جانب من الكورنيش

جانب من الكورنيش

جانب من الكورنيش

الرياض – شروق هشام حرصت أمانة مدينة جدة على تحويل المنطقة البحرية في الكورنيش الأوسط إلى واجهة حضارية سياحية متعددة الإمكانات والمميزات وتطويرها لتصبح معلماً عالمياً من خلال بناء وتشييد مرافق ترفيهية وجمالية وفق معايير ومواصفات عالية متطورة لتوفير متنفس للمقيمين والزوار. وستفتتح الأمانة رسمياً مشروع الواجهة البحرية للكورنيش الأوسط يوم الأربعاء، حيث استمر العمل عليه أكثر من عام، ونفذته شركة جدة للتنمية والتطوير العمراني، بتكلفة 180 مليون ريال منها 45 مليوناً لتحسين شارع فلسطين. علماً بأن المشروع يمتد من تقاطع فلسطين إلى طريق الأندلس شرقاً، وحتى تقاطع طريق الكورنيش غرباً بطول 1.2 كلم، فيما يمتد الكورنيش بمحاذاة البحر وحتى نادي الفروسية بطول 3.6 كلم. وأوضح مدير المشروع المهندس مروان ريحان، إن المشروع سيفتتح بامتداد نادي الفروسية جنوباً حتى مسجد العناني شمالاً، ويشتمل على مرحلتين تم الانتهاء منهما، فيما سيتبقى جزء قليل يمثل حوالي 30% من المشروع سيتم استكماله وافتتاحه في شهر مايو المقبل. اما في ما يتعلق بالأعمال الفنية الموجودة في الكورنيش الأوسط وخوف الناس من أن تفقد جدة معالم فنية، أكد مدير المشروع أنهم عملوا على تطوير الكورنيش الأوسط مع الحرص على الفنيات وإعادة ترميمها. يُذكر بأن المشروع قد رُوعي فيه استخدام مواد للأرضيات وأعمدة ومقاعد للجلوس ذات مواصفات وجودة عالية، مع استخدام الغرانيت في أعمال الرصف لممرات المشاة والسيارات على طول الجزء المطور من شارع فلسطين، كما رُوعي استخدام ألوان مختلفة ومتناسقة، وعمل مسارين للسيارات، فيما صُممت أعمدة الإنارة بشكل مميز يتكامل مع الرؤية الجديدة للشارع ومنطقة الكورنيش. ويتضمن المشروع إقامة متنزه وشاطئ رملي وحديقة لمسجد العناني وتوفير مواقف للسيارات على طول الكورنيش الى جانب متحف مفتوح وساحة للاحتفالات وساحة للنافورة ومناطق للتسوق ومطاعم وأكشاك للمبيعات المتنوعة بشكل فريد وجذاب، وتمت إعادة تصميم الساحة المحيطة للمجسمات وزيادتها بالتنسيق مع برنامج عبد اللطيف جميل لصيانة المجسمات الموجودة في الكورنيش الأوسط التي يبلغ عددها 40 مجسماً.