الفنانات المغربيات واللهجة الخليجية: تقليد أم ابداع

ميساء مغربي

ميساء مغربي

إيمان شاكر

إيمان شاكر

أسماء المنور

أسماء المنور

رجاء قصابني

رجاء قصابني

منى أمرشا

منى أمرشا

 

على غرار الفنانات اللبنانيات اللواتي اعتمدن اللهجة الخليجية مثل يارا وديانا حداد وميريام فارس، اقتحمت الفنانات المغربيات الصاعدات مجال الغناء او التمثيل باللهجة الخليجية، وهذا ما أثار  جدلا  واسعا لا سيما على مواقع التواصل الاجتماعي،  فالبعض يعتبره تخل عن اصولهن مقابل الشهرة والدولارات، أما البعض الآخر يؤيدون تجربتهن ويعتبروها نجاح واضافه جديدة ومميزة الى رصيدهن الفني. ومن خلال هذا الموضوع نريد تسليط الضوء على ابرز تجارب الفنانات المغربيات اللواتي اخترن التمثيل او الغناء باللهجة الخليجية، وننتظر منكم الحكم على أدائهن:

 

بداية بدأت الفنانة المغربية رجاء قصباني تجربة جديدة مع اللهجة الخليجية، حيث أطلقت مؤخرا  أغنية جديدة "عروس الجمال" ذات الطابع الخليجي، وبحسب النقاد فهيأغنية متميزة و فريدة تظهر طاقات الفنانة الصاعدة و تبرز إمكانياتها الغنائية العالية في لون خليجي منفرد مما يجعلها تتطلع إلى مزيد من النجاحات الواعدة لهذه النجمة الصاعدة. ورجاء هي الفائزة في برنامج "إكسير النجاح" أو "X FACTOR" فقد سبق وأصدرت ألبومين بعنوان "حال الدنيا" و "طربيات" وديو مع الفنان رضا بعنوان "مع بعض" وقد لاقت نجاحا باهرا فقد صورته بطريقة الفيديو كليب في تايلاند، كما أطلقت أغنية منفردة بعنوان "تعالى حبيبي".

تعد الفنانة المغربيَّة الشابة إيمان شاكر المولودة بتاريخ 19 أبريل 1987 باسبانيا من  الجيل الجديد  للفنانات المغربيات اللواتي اخترن ولوج عالم السينما و التمثيل باعتماد اللهجة الخليجية التي تختلف تماما عن لهجتهم الأصلية، وقد تركت ايمان شاكر بصمتها الفنية في مسلسل العار  للمخرج علي عبد الخالق الذي عرض  في رمضان لسنة 2010 أول عمل فني تظهر فيه، وقد لقي هذا العمل الفني متابعة من قبل الجمهور و الدليل على ذلك أنه بث في مختلف القنوات.

أما بالنسبة للفنانة منى أمرشا  التي  ولدت في الفاتح  يناير 1988 بالدار البيضاء ، بالمغرب ، فانها  دخلت عالم  الفن والغناء عقب مشاركتها في برنامج ألبوم لسنة 2007 ، أصدرت بعد ذلك  اربع البومات غنائية أخرها الصادر سنة 2011  ومن بين الاغاني التي أدتها وابدهت في أدائها أغنية "مخطوبة" التي كانت محل إعجاب  الجمهور الى جانب أغاني اخرى مثل سنة أولى حب ، وتعد منى من الفنانات اللواتي يجدن اللهجية الخليجية و من بين الحريصات على التحدث باللغة المغربية في المقابلات الصحفية واللقاءات ا في ظل الانتقادات الموجهة لهذه الفئة عن الفنانين.

وفيما يتعلق بأسماء المنور فهي من مواليد 25 يوليو 1978 ، بدأت مشوارها الفني عام 1995 شاركت في العديد من البرامج و المهرجانات، أهمها مهرجان "أنغام". ولم تمنعها أصولها المغربية من اعتماد اللهجة الخليجية  في الغناء، كما أنها لقيت إعجاب كل من النقاد و الجمهور و كذلك كبار الفنانين. هذا التقدير لموهبتها أثمر عن أعمال عديدة مع أكبر النجوم كأبو بكر سالم، كاظم الساهر، عبد الله الرويشد، حسين الجسمي، محمد الجبالي،تمكنت بعد ذلك من القيام بأعمالها الخاصة باللهجتين الخليجية والمصرية على غرار أغنية الشباك سنة 2011، التي شدت انتباه الجمهور.

ومن جهتها تعتبر الفنانة المغربية ميساء مغربي الأكثر شهرة في الخليج، فهي من مواليد 19 أغسطس  1977. تحديدا بمدينة  مكناس وعاشت طفولتها بين المغرب وفرنسا، وعملت في بدايتها كعارضة ازياء إلا أن موهبتها غيرت مشوارها فاتجهت إلى الفن وأسست شركة للإنتاج، برزت في الساحة  الفنية بشكل لافت للانتباه خاصة خلال العام 2000 وقدمت أعمالها الفنية الموزعة على دول الخليج ومصر،  ومن بين  الأفلام التي تقلدت فيها دور البطلة بمسلسل " لعبة المرأة رجل" الذي اثيرت حوله الكثير من الانتقادات في الأوساط الفنية.