الفلامنكو الأسبانى يعيد البسمة لمصر

الفلامنكو الأسبانى

الفلامنكو الأسبانى

الفلامنكو الأسبانى

الفلامنكو الأسبانى

لمواجهة الأزمات المتتالية التي تتعرض لها السياحة والثقافة في مصر الآن قررت دار الأوبرا المصرية تقديم عرض لفن الفلامنكو بعنوان "ارفض التوقف عن الابتسام"، بالتعاون مع السفارة الإسبانية بالقاهرة وجمعية "كاسا باتاس" وذلك على مدار أربع ليالي بالقاهرة والإسكندرية تبدأ في الثامنة من مساء أيام الثلثاء والأربعاء والخميس المقبلة، على المسرح الكبير بالأوبرا. ثم تنتقل الفرقة بعدها إلى مدينة الإسكندرية لتقدم عرضا مساء الجمعة 8 مارس على مسرح سيد درويش "أوبرا الإسكندرية". يدعو العرض إلى مقاومة اليأس ومواجهة آلام الحياة عن طريق الابتسام، ويتضمن مجموعة من أغنيات ورقصات وموسيقى الفلامنكو، منها المرأة الطائشة، لعبة أختي، صديقي، نهر دموعي، صخب، مجنون ألعاب، أول حب، الجنون وصديقي، تصميم وأداء وإخراج "جوسيي بارييوس" وتشاركه العارضة والمغنية أنا غونزاليز، ايزاك مونوز (غيتار)، مافي جيبريل (اكورديون– فلوت – بيركشن)، جوسي جاميشيز– روزا دي لاماريا (غناء). يذكر أن تفاصيل تطور فن الفلامنكو مفقودة في التاريخ إلا أنه شكل فني نشأ في جنوب إسبانيا (الأندلس) ويرجع بعض المؤرخين والنقاد أصل هذا الفن إلى الحضارات الإيبرية القديمة، لكنه تطور على يد الغجر القادمين من شمال الهند في القرن الخامس عشر، أما الفلامنكو في شكله الحديث ولد في القرن الثامن عشر بإسبانيا من مزيج ثقافات مختلفة، وكانت أغانيه تتميز بالحزن والكآبة وانتشرت في المنازل والتجمعات الشعبية، بعدها انطلقت إلى جميع أنحاء العالم، وتغير مضمونها لتتميز بالقوة والكبرياء.