الغذاء والدواء تحذر من شاي أولونج الصيني

عبوة ثانية لشاي اولونج

عبوة ثانية لشاي اولونج

عبوة أخرى لشاي اولونج

عبوة أخرى لشاي اولونج

شاي أولونج

شاي أولونج

الرياض – شروق هشام

حذرت الهيئة العامة للغذاء والدواء المستهلكين من استهلاك شاي صيني للعلامة التجارية "أولونج" لتجاوزه الحد المسموح به من بقايا المبيدات.

وسحبت الهيئة عدداً من عينات الشاي الصيني المنتجة في جمهورية الصين الشعبية خلال الفترة الماضية ولعدة دفعات من تواريخ إنتاج مختلفة وتحمل اوزان 150، 200، 250 و500 غرام، لتحديد مدى مطابقتها للمواصفة القياسية في ما يتعلق بالحدود القصوى المسموح بها من بقايا المبيدات.

وأوضحت نتائج التحاليل المختبرية لمنتجات الشاي أولونج  Oolong أوWulong  التي تحمل تواريخ إنتاج وتواريخ انتهاء مختلفة احتواء بعضها على مبيد (Chlorpyrifos) المحظور استخدامه في المملكة العربية السعودية، وكذلك تلوث بعض هذه المنتجات بالمبيدات بنسب تتجاوز الحدود القصوى المسموح بها في المواصفات القياسية، وهذه المبيدات هي:

 Chlorfenapyr ، Diphenylamine،Lambda Cyhalathrin

مرفق أدناه جدول يحدد تواريخ إنتاج وانتهاء الصلاحية لمنتجات الشايالملوثة:

م

اسم المنتج

تاريخ الإنتاج

تاريخ الانتهاء

1

شاي أولونج (Wulong)

1/6/2010

31/5/2013

2

شاي أولونج (Oolong)

10/7/2010

9/7/2013

3

شاي أولونج (Wulong)

7/2011

7/2014

4

شاي أولونج (Wulong)

11/2011

11/2014

5

شاي أولونج (Wulong)

1/4/2012

1/4/2015

6

شاي أولونج (Wulong)

5/2012

5/2015

7

شاي أولونج (Oolong)

14/1/2012

13/1/2015

8

شاي أولونج

21/9/2011

21/9/2014

وتوصي الهيئة المستهلكين بتجنب استهلاك هذه المنتجات والتخلص مما لديهم، علماً بأن الهيئة قامت بمخاطبة الجهات ذات العلاقة لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيال سحب هذه المنتجات من الأسواق المحلية.

يُذكر أن الهيئة العامة للغذاء والدواء أوضحت أيضاً عدم صحة ما تم تناقله في شبكات التواصل الاجتماعية والبريد الإلكتروني بشأن سحب فيتامين د (ون-ألفا) المنتج من شركة ليو الدنماركية، ولا توجد ملاحظات جديدة على مأمونية المستحضر عند استخدامه بالطريقة الصحيحة، أو مشاكل في الجودة تستوجب سحبه من السوق السعودي.

وأكدت الهيئة العامة للغذاء والدواء ممثلة بالإدارة التنفيذية للتيقظ وإدارة الأزمات بقطاع الدواء أنها تقوم بمتابعة سلامة ومأمونية الأدوية بصورة مستمرة وهي على اتصال مباشر بالهيئات الرقابية الدوائية العالمية في مختلف دول العالم، وتأمل الهيئة من الجميع تحري الدقة عند تداول أي معلومات تخص الأدوية من خلال شبكات التواصل الاجتماعي والرجوع للموقع الرسمي للهيئة وذلك للتأكد من صحة الأخبار.