العودة الى المدرسة على طريقة المشاهير

السوبرموديل هايدي كلوم باطلالة عسكرية

السوبرموديل هايدي كلوم باطلالة عسكرية

انجيلينا جولي باطلالة ادارية قرب مدرسة ابنها مادوكس

انجيلينا جولي باطلالة ادارية قرب مدرسة ابنها مادوكس

ايل ماكفرسون في ملعب مدرسة اولادها باطلالة ملفتة للغاية

ايل ماكفرسون في ملعب مدرسة اولادها باطلالة ملفتة للغاية

جوانيثث بالترو تتوجه لمدرسة ولديها بملابس دافئة وانيقة

جوانيثث بالترو تتوجه لمدرسة ولديها بملابس دافئة وانيقة

سارا جيسيكا باركر في صباح يوم مدرسي

سارا جيسيكا باركر في صباح يوم مدرسي

فيكتوريا بيكهام بستايل رعاة البقر على باب مدرسة أولادها

فيكتوريا بيكهام بستايل رعاة البقر على باب مدرسة أولادها

كاثرين زيتا جونز بأناقة كاجوال مع ابنتها متجهة للمدرسة

كاثرين زيتا جونز بأناقة كاجوال مع ابنتها متجهة للمدرسة

كلوديا شيفر توصل ابنتها الى المدرسة

كلوديا شيفر توصل ابنتها الى المدرسة

هال بيري باطلالة اغريقية ذهاباً الى مدرسة ابنتها نهلا

هال بيري باطلالة اغريقية ذهاباً الى مدرسة ابنتها نهلا

إعداد: نبال الجندي بالنسبة للعديد من الامهات، تعتبر عملية ايصال الاولاد إلى مدارسهم بمثابة سباق مع الزمن؛ من ايقاظ الاولاد باكراً ومحاولات اخراجهم من السرير، إلباسهم، تحضير حقائبهم وعلب طعامهم وأخيراً الركض بهم إلى السيارة. لذا، تجد الواحدة منهن نفسها تخرج من المنزل صباحاً بمظهر لا تود أن يراها أحد به: شعر مبلول، سروال رياضة واسع، طلاء أظافر مقشور وبالطبع وجه خال تماما من الماكياج. ولكن الأمر مختلف تماماً مع فئة أخرى من الامهات: كلوديا شيفر، ال ماكفرسون، سارا جيسيكا باركر وغيرهن من نجمات هوليوود اللواتي يوصلن أولادهن إلى أغلى واشهر المدارس الخاصة. فبفضل أناقة أولئك النجمات وإطلالاتهن الصباحية المشرقة، تصبح بوابات مدارس أولادهن وملاعبها بمثابة مهرجان للموضة حافل بملابس وأكسسوارات من اشهر الماركات العالمية. عدا عن وجوههن التي تبدو نضرة وشابة بفضل الماكياج الناعم، وشعورهن المصففة بعناية، أظافرهن المرتّبة والمطلية بأحدث الألوان وأكثرها عصرية. عدا عن اجسادهن الرشيقة بسبب ارتيادهن لصفوف Pilates والـBarrecore Ballet. وفي بعض الاحيان، تأتي الأمهات الى المدارس بملابس الرياضة الأنيقة والغالية كي تذهبن إلى صف الرياضة مباشرة بعد ايصال الأولاد إلى مدارسهم. ورغم ذلك، لا تستغني تلك النجمات عن الماكياج والشعر المصفّف الذي يلمع صحة وحيوية. أما حقائب اليد التي تحملها تلك الأمهات الشهيرات الى المدارس، فهي الدليل الاكبر على المركز المرموق والمستوى الاجتماعي المرتفع لهنّ. ولا شك ان حقيبة Hermes Birkins هي خيار معظم تلك الامهات. تليها حقائب المصممة فيكتوريا بيكهام، جيروم درايفوس وغيرهم. اما اللواتي لا تحملن الحقائب، فهن بالتاكيد النجمات اللواتي تركن حقائبهنّ في سيارة الليموزين بعهدة السائق بعد ان ترجّلن واولادهنّ منها عند باب المدرسة. ولن ننسى بالطبع الفئة الثالثة من الأمهات الأنيقات، واللواتي لا تحتجن للشهرة والثروات للظهور بمظهر أنيق في الصباح وهنّ يوصلن أولادهنّ الى مدارسهم. في النهاية لا يمكن انكار أن المظهر الخارجي يترك الانطباع الاول عند الغير، لذا لا مانع من استيقاظ الام قبل أولادها كي تهتم بنفسها وتكمل يومها بطلّة واثقة وجميلة.