أبوظبي تستضيف حدثاً استثنائياً رأس سنة 2015

الشيخ سلطان بن طحنون اثناء تدشين الإستضافة الأولى

الشيخ سلطان بن طحنون اثناء تدشين الإستضافة الأولى

فيصل الشيخ

فيصل الشيخ

كابتن بريند وباربارا

كابتن بريند وباربارا

كلير وإيما

كلير وإيما

كلير، آميل، كيلي

كلير، آميل، كيلي

لوسي ولوسي

لوسي ولوسي

ماثيو يتوسط فيصل وبطي

ماثيو يتوسط فيصل وبطي

مبارك المهيري يتوسط المحمود والنويس والرميثي عند تدشين الإستضافة الأولى

مبارك المهيري يتوسط المحمود والنويس والرميثي عند تدشين الإستضافة الأولى

من مظاهر إحتفال الإستضافة الأولى

من مظاهر إحتفال الإستضافة الأولى

مي المهر تتوسط ياسر ومايكل

مي المهر تتوسط ياسر ومايكل

فيصل الشيخ يشرح استراتيجية الهيئة

فيصل الشيخ يشرح استراتيجية الهيئة

فيصل الشيخ وغانم

فيصل الشيخ وغانم

العبيدلي يتوسط عدد من شركاء الهيئة

العبيدلي يتوسط عدد من شركاء الهيئة

اليخت عزام وسط اليخوت أثناء السباق

اليخت عزام وسط اليخوت أثناء السباق

بقى 567 يوم على الحدث

بقى 567 يوم على الحدث

جين، بيتر، عبدالله

جين، بيتر، عبدالله

راحل، سيد، عاطف، جاي

راحل، سيد، عاطف، جاي

عادل خالد ومحمد عبدالله

عادل خالد ومحمد عبدالله

عادل خالد

عادل خالد

عبدالله وبطي

عبدالله وبطي

عزام في البحر وبانوراما شاطئ إمارة أبوظبي

عزام في البحر وبانوراما شاطئ إمارة أبوظبي

هاري وجيني

هاري وجيني

أبوظبي: فاتن أمان نظمت "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة"، التي قادت مبادرة عودة قمة تحديات اليخوت الشراعية العالمية للمرة الثانية إلى إمارة أبوظبي، لقاء تعريفياً لإطلاع شركائها على خططها لاحتضان السباق، ودعوتهم للتقدم بآرائهم وأفكارهم التي تثري الحدث وتعزز قدرة الوجهة السياحية على استقطاب المزيد من الزوار لتمضية عطلة رأس السنة 2015 في أبوظبي. أقيم اللقاء بفندق "سبا القرم الشرقي"، بحضور ما يزيد عن 70 من أقطاب قطاع السفر والسياحة والجهات المعنية بالرياضات البحرية في العاصمة  أبوظبي والذين أبدوا عزمهم استثمار استضافة العاصمة الإماراتية مرحلة التوقف الثالثة لـ"سباق فولفو للمحيطات 2014/2015" في الفترة من منتصف ديسمبر 2014 إلى 3 يناير 2015. وكشفت الهيئة عن أهدافها الرامية إلى تحقيق نمو على كافة مؤشرات الأداء خلال "سباق فولفو للمحيطات"، والذي يشمل زيادة الأثر الاقتصادي لاستضافة الحدث بنسبة 30% إلى 61 مليون دولار، والليالي الفندقية الناتجة عن فعالياته بنسبة 15% إلى 36.000 ليلة وقيمة التغطية الإعلامية خلال مراحل السباق المختلفة بنسبة 15% إلى 115 مليون دولار. كما أطلقت الهيئة قسماً خاصاً عن الرياضات البحرية في أبوظبي عبر الموقع الرسمي للوجهة السياحية . وقال "فيصل الشيخ" مدير مكتب الفعاليات في "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة"، التي نظمت بنجاح أولى مراحل توقف "سباق فولفو للمحيطات" في منطقة الخليج العربي خلال العام 2012: "نرحب بعودة أسطول السباق إلى شواطئ أبوظبي في شهر ديسمبر 2014، حيث نتطلع إلى توحيد مواردنا ومقوماتنا السياحية والبحرية لإقامة فعاليات استثنائية تترك بصمتها في تاريخ هذا السباق العالمي". نبذة عن السباق ستستضيف أبوظبي مرحلة توقف الجولة الثّالثة من "سباق فولفو للمحيطات 2014 – 2015" وذلك من منتصف شهر ديسمبر 2014 وحتّى 3 يناير 2015. وسيقام سباق الميناء المضيف في 2 يناير 2015 قبل أن تعاود اليخوت الإبحار باتجاه ميناء سانيا في الصين في اليوم التّالي. كما ستتميز مرحلة التوقف هذه التي تتزامن مع عطلة رأس السنة للعام 2015 بباقة حافلة من الفعاليات والأنشطة في قرية السباق في منطقة كاسر الأمواج على كورنيش أبوظبي إلى جانب الحفلات الموسيقية والعروض الترفيهية المتعددة. وينطلق السباق في 4 أكتوبر 2014 مع سباق الميناء المضيف الأول في أليكانتي، على أن يُختتم بسباق الميناء المضيف الأخير في غوتنبرغ في السّويد موطن الفولفو، وذلك يوم 27 يونيو 2015. كما ستستقبل العاصمة الإماراتية اليخوت الآتية من ريسيفي في البرازيل بعد القيام بإحدى أطول جولات السباق وأكثرها صعوبةً في تاريخ سباق فولفو للمحيطات الذي يمتد على مدى أربعين عاماً بمسافة ( 9,707 ميل بحري). ابن البحر بحار يشارك في الفريق الإماراتي البطل "عادل خالد" الذي تقدم على نحو 120 مرشحاً إماراتياً تنافسوا للمشاركة في طاقم "فريق أبوظبي للمحيطات"، ليصبح بذلك أول مواطن إماراتي يشارك في قمة تحديات اليخوت الشراعية وأصعب سباق بحري في العالم. ونظراً للإرث البحري العريق الذي تتمتع به دولة الإمارات العربية المتحدة، لم يكن اختيار أول شاب إماراتي للانضمام إلى "فريق أبوظبي للمحيطات" مهمة سهلة على الإطلاق؛ فقد كانت محفوفة بالمتاعب والمشقات، ولكن النتيجة كانت تستحق العناء ولاسيما بعد أن وقع الاختيار على الشاب عادل خالد. ويعتبر عادل، 24 عاماً، أحد نجوم فريق دولة الإمارات الوطني للشراع، حيث كان أول شاب إماراتي يشارك في منافسات دورة الألعاب الأولمبية لعام 2008، وهو العام ذاته الذي شارك فيه ببطولة العالم لليخوت من فئة "ليزر" في استراليا، فضلاً عن خوضه جولتين ضمن البطولة الأوروبية الدولية للإبحار الشراعي في إيطاليا وهولندا. وبعد ترك بصمته على ساحة منافسات الشراع العالمية، واصل عادل، المولود في دبي، تأكيد جدارته في السباقات المقامة في مختلف أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي خلال العام 2009، وفاز بالمركز الأول في بطولة الإمارات الوطنية للشراع وبطولة الشراع السعودية، والثاني في بطولة قطر الدولية للشراع وبطولة البارح البحرينية. وقد تزوج عادل في العام ذاته. وفي عام 2010، تابع عادل مسيرة نجاحه من خلال مشاركاته في العديد من الفعاليات الرياضية الخليجية جنباً إلى جنب مع تركيزه على المشاركة بدورة الألعاب الآسيوية التي انطلقت بمدينة قوانغشتو الصينية في شهر نوفمبر2010. وقد استطاع عادل، الذي بدأ مسيرته في الإبحار الشراعي عام 2000، أن يحتل المرتبة التاسعة في دورة الألعاب رغم تأخر فريقه عن ركب بقية الفرق المشاركة ومواجهته صعوبات في التأقلم مع المناخ، وبذلك أثبت أن إبن البحر بحار.