العارضة العالمية Freja Beha لـ هي :لا أقلق كثيرا حول شكلي

عطر Valentino

عطر Valentino

العارضة العالمية Freja Beha

العارضة العالمية Freja Beha

العارضة العالمية Freja Beha

العارضة العالمية Freja Beha

العارضة العالمية Freja Beha

العارضة العالمية Freja Beha

العارضة العالمية Freja Beha

العارضة العالمية Freja Beha

حوار: عدنان الكاتب Adnan ALKateb

في عام 2005 لفتت عارضة الأزياء الشابة “فرياه بيها” Freja Beha الأنظار خلال عروض موسم الخريف في عاصمتي الموضة باريس وميلانو. وواصلت بعد ذلك تألقها حتى باتت معظم دور الأزياء الراقية تتنافس على حضورها، ومن بينها: Chanel وDiorوGucci.

وكان من الطبيعي أن يتم اختيار هذه الجميلة الدنماركية (24 عاماً) للمشاركة في الحملات الإعلانية لكل ما يتعلق بعالم الموضة والجمال، حتى إن بعض الدور العريقة ربطت اسمها بأحد تصاميمها وإكسسواراتها، مثل حقيبة Freja من تصميم دارJill Stuart ، وحقيبة سهرة Freja من دون مقبض من تصميم دار Chloe، وحذاء Freja العالي الساق المزخرف بالرباط والسحاب من تصميم Alexander Wang. وأصبح نجمها الساطع في أوج تألقه في العام 2011، حيث قام بتصويرها المصمم المبدع Karl Lagerfeld  لينشر صورها في روزنامة Pirelli Calendar   الشهيرة. وها هي دار “فالنتينو” Valentino العريقة تختارها وجهاً لعطرها الرائع “فالنتينا”Valentina .

أنت جميلة على الدوام بالرغم من انشغالك الدائم، هل تودين مشاركة قارئاتهيبعض النصائح التي تساعدك على المحافظة على جمالك؟

بصراحة، ليس عندي أي نصيحة لأقدّمها. فأنا عادية، إذ إنني لا أقلق كثيراً حول شكلي وكيف سأبدو، كما أحب المظهر غير الرسمي المريح. لكني أضع مرطباً للوجه بنوعية جيدة في الليل والنهار، ولا أضع مستحضرات التجميل إذا لم أكن بحاجة. أريد أن تتنفس بشرتي، لذا أتأكد من أنها نظيفة قبل أن أخلد إلى النوم، وبعد أن أعود من عملي إذا كنت أضع الماكياج. عندما أخرج أضع خط كحل أسود اللون على عيني. أما بالنسبة إلى شعري، فأرش عليه مستحضراً للتصفيف، لإعطائه شيئاً من التماسك ثم أمرّر أصابعي فيه.

لماذا تم اختيارك لتمثلي العطر الجديد Valentina؟

من الصعب أن أحكم، لكني أعتقد أن شخصيتي هي السبب. فهي تشبه "فالنتينا» الفتاة الرقيقة إنما ليست تقليدية، فهي تهتم بالأشخاص الذين تحبهم، لكنها في الوقت ذاته تملك جانباً متمرداً، وتسعى دائماً إلى أن تكون حرة وتستمتع بوقتها. وهي بالطبع لا تنكر المكان التي أتت منه، والأمر سيان بالنسبة لي، لكنها شابة وتريد أن يبتسم لها العالم. كما أنها ترغب في الحصول على كل ما يمكن لأي شخص في عمرها أن يحصل عليه، كالفن والموسيقا والأزياء وإلى ما هنالك، وهذا ما أشعر به، كما أنني محظوظة، لأنني أقوم اليوم بما أحب وأريد.

وقد شعرت بفخر كبير عندما تم اختياري، فأنا أنظر إلى حملات أزياء «فالنتينو» التي قمت بها، والآن العطر الجديد، على أنها فرصة متميزة وتجربة رائعة.

ما رأيك بالعطر؟

عطر منعش ومليء بالأحاسيس، وساحر يختلف عن غيره من العطور. أعجبتني طريقة تفاعله على بشرتي، كما أنني أحب القارورة التي تزينها ثلاث أزهار بألوانها الفاتحة وغطاءها الكلاسيكي. لقد ذكرني العطر ببعض قطع أزياء «فالنتينو»، فهو يضفي شعوراً بالأناقة ويُظهر شيئاً من الرقة والأنوثة، إضافة إلى العصرية والقوة.

فيلم حملة التصوير للعطر كان سينمائياً للغاية، بمَ شعرت حيال التمثيل؟

كان تجربة مختلفة تماماً عمّا أقوم به في العادة، لذلك لم أشعر براحة كبيرة، فأنا معتادة على أن يلتقطوا لي صوراً، وهذا ما أقوم به فعلياً منذ ست سنوات. لذا كان التمثيل تحدياً بالنسبة لي، لكنها كانت تجربة ممتعة جداً، واستمتعت جداً بالتمثيل وبالتعبير عن مشاعري وانفعالاتي. شعرت وكأنني أمثل في فيلم إيطالي، وأنا أسير في شوارع روما، ويتتبعني المصورون المتطفلون، وأنا أمضي وقتاً ممتعاً مع أصدقائي في مواقع تصوير واقعية. وأنا أحب روما وأحببت كثيراً تصوير الحملة التلفزيونية في هذه المدينة المترفة، فأنا لم أزرها منذ سنوات. ولقد صورنا في أماكن جميلة جداً، وبذلك تسنت لي فرصة لأرى أجزاء كثيرة من المدينة. أحب شعوري بالانفعال في روما، فكلما استدرت إلى زاوية، أرى بناء مهيباً. كما أحب التباين في هذه المدينة التي تعرض تاريخها عبر مختلف الأعمال الفنية المعمارية. إضافةً إلى أن الطقس يجعل من روما مكاناً مميزاً بالفعل.