الصوم يخلّص الجسم من السموم

تؤكد الدراسات الطبية أن الصيام يمكن أن يساعد في التمتع بحياة أطول وأكثر صحة. وتقول أخصائية التغذية السريرية في المستشفى الكندي التخصصي في دبي الدكتورة نبيلة شفقت: أن الصيام يسهم مع الوقت في تحسين جهاز المناعة وطاقة الجسم والقدرة على التركيز.

ونظراً لأن الصيام يخلص الجسم من السموم الضارة فإنه يساعد في تنظيف أجهزة الجسم الحيوية كلها. وعن فائدة ذلك، تقول الدكتورة شفقت: "بذلك يمكن امتصاص العناصر المغذية بشكل أسرع وأكثر فعالية، مما يعمل على التمتع بحالة صحية عامة أفضل ويمنح البشرة إشراقة".

ولتحقيق هذا التأثير، يجب أن تخلو قائمة الإفطار من المواد الغذائية غير الصحية والمعالجة صناعياً والمحمرة. وأوضحت الدكتورة شفقت أن الأطعمة المحمرة والمُبهَّرة بشدة والمُحلاة بالسكر تؤدي إلى الشعور بحموضة وعسر الهضم و زيادة الوزن. كما ينبغي مراعاة عدم تناول الطعام بكميات زائدة عن الحد في وجبتي الإفطار والسحور. وكقاعدة أساسية، ينبغي ملء ثلث المعدة بالطعام وثلث آخر بالمشروبات، من أجل تعويض السوائل المفقودة على مدار اليوم.

وتقول شفقت: "تتباطأ عملية التمثيل الغذائي التي يقوم بها الجسم، عندما لا يتم إمداد الجسم بطاقة كافية لمدة طويلة". وعند الإفطار، يقع كثيرون في خطأ إمداد الجسم بالكثير من الطاقة في وجبة واحدة، ثم يذهبون إلى الفراش وبطونهم ممتلئة. وتقول شفقت إن النتيجة تكون كالتالي: "يقوم الجسم بتخزين الطاقة التي تم إمداده بها ليلاً". وفي اليوم التالي، يشعر الصائم بالتعب؛ نظراً للاحتياج للطاقة، لكن الجسم لا يكون قادراً على توفير ما يكفي منها. وتلفت شفقت إلى أن زيادة الوزن تُعد من العواقب الأخرى المحتملة.

وكي لا يحدث ذلك، ينبغي أن تشتمل قائمة الطعام على الكثير من المواد الغذائية التي تخلّص الجسم من السموم، مثل المواد الغذائية الخام وغير المعالجة، وتمتاز الخضروات الورقية الخضراء بفعاليتها الكبيرة في هذا الصدد. وتنصح شفقت: "لقضاء شهر رمضان بشكل صحي، ينبغي تناول كميات طبيعية من مجموعة المواد الغذائية المهمة". وتتضمن هذه المواد: الخبز، ومنتجات الحبوب، ومنتجات الألبان، والأسماك، واللحوم، والدواجن، والفاصوليا، والفاكهة، والخضروات.