الصديقة المقربة لشقيقة كيت ميدلتون عربيّة

بعدما أصبحت رمزا للفتاة البريطانية ومثلا أعلى لها، تداولت تقارير إعلامية أدق التفاصيل عن حياة بيبا ميدلتون ،شقيقة زوجة ولي العهد البريطاني كيت ميدلتون،  بأدق تفاصيلها.

ومن باب قل لي من تعاشر أقل لك من أنت، تم تسليط الضوء على أصدقاء بيبا، الذين تمكنوا من الولوج اليلاط الملكي وأصبحوا أصدقاء العائلة.

ويرى الإعلام البريطاني أنه من الممكن أن تشهد السنوات المقبلة بصماتهم في اتخاذ قرارات السياسات الداخلية وربما الخارجية.

صحيفة «ديلي مايل» نشرت في تقرير خاص نبذة شخصية عن عدد من صديقات بيبا الحميمات، تبين أن من بينهن فتاة أردنية الأصل تدعى كاميلا عواد، وهي ابنة الجراح التجميلي الأردني عواد م.عواد وممرضة ايرلندية تدعى كونستانس كامبيون عواد، كانت تدرس الأدب الإنجليزي مع بيبا في جامعة أدنبره، وتعتبر من أذكى بنات الصف، كانت على علاقة بشاب مضطرب أدمن المخدرات، لكنها قطعت علاقتها به بعد سلسلة مشاكل.

وأوضح أحد معارف كاميلا قائلا «إنها فتاة لطيفة، تقدر الأشياء الثمينة ورفيعة الذوق . وأضاف أنها كانت دائما تود الذهاب إلى أفخر المطاعم. كما يصفها المقربون بالـ «حيوية جدا»، وبأنها آخر من يغادر الحفل وأول من يستيقظ صباح اليوم المقبل مفعمة بالنشاط والحيوية. وعملت بعد تخرجها في وسط مدينة لندن، لكنها انضمت لاحقا للعمل في مجال والدها التجميلي.