لتحصلي على شعر كيت ميدلتون استخدمي..

تلعب بخصلات شعرها الكثيف

تلعب بخصلات شعرها الكثيف

تسريحة عشوائية

تسريحة عشوائية

هل تثبت للنساء أنه حقيقي وليس مستعار!

هل تثبت للنساء أنه حقيقي وليس مستعار!

شعرها متطاير بطريقة أنيقة

شعرها متطاير بطريقة أنيقة

خصلات شعرها القوية

خصلات شعرها القوية

يتمايل مع الهواء

يتمايل مع الهواء

نحن نعرف جيدا أن البوتكس يستخدم في أغراض عدة ومنها إخفاء خطوط التجاعيد في البشرة ومنها الخطوط الرفيعة التي تتكون على الجبهة بسبب عقد الحاجبين المتكرر والتجهم (خطوط التجهم frown lines)، منع الإصابة بنوبات الصداع النصفي المؤلمة، وكعلاج لظاهرة فرط التعرق أو " hyperhidrosis" وغيرها، ولكن حاليا انتشر استخدام جديد للبوتكس حيث أقلبت الكثير من النساء على حقن فروات رؤوسهن بالبوتكس حتى يحصلن على شعر لامع وصحي وخالي من الكسرات على غرار كيت دوقة كمبردج أو الممثلة الأمريكية بليك ليفلي.
 
من المعروف أن الرطوبة والتعرق يفسدان الشعر المعالج حراريا كالذي تم فرده مثلا باستخدام مكواة الشعر أو ما شابه ذلك، ولذلك فإن بعض النساء يلجأن إلى حقن فروات رؤوسهن بالبوتكس للحد من التعرق الناتج مثلا عن حرارة الصيف أو المجهود البدني وبالتالي الحفاظ على مظهر شهورهن لفترة أطول.
 
عند حقن البوتكس في فروة الرأس فإنه يقوم بتثبط الغدد المفرزة للعرق في فروة الرأس (Eccrine sweat gland) وذلك يؤدي إلى تقليل تعرق فروة الرأس بدرجة كبيرة وبتالي يقلل الضرر الواقع على الشعر جراء التعرق ولا يحتاج الشخص الذي قام بحقن فروة رأسه بالبوتكس إلى غسيل شعره بشكل متكرر ومستمر للتخلص من أثار تعرق فروة الرأس، هذا العلاج يحد من التعرق لفترة تستمر من 3-9 شهور، وتكلفة حقن فروة الرأس بالبوتكس من 250-500 جنيه إسترليني.
 
بعض الأطباء وخبراء التجميل أظهروا قلقهم من استخدام البوتكس في حقن فروة الرأس لتقليل التعرق لأغراض تجميلية، وقالوا أنهم لا يمانعون في حفن البوتكس في فروة الرأس لأغراض علاجية فهناك من يعانون من ظاهرة فرط التعرق والتي تجعل العرض يسيل على وجههم بشكل مكثف ويدخل في أعينهم وهذا العلاج يناسبهم للغاية، ولكنهم أبدو استغرابهم من اللجوء لهذا العلاج لغرض كالحفاظ على الشعر المالج حراريا من تأثير التعرق، ومع استخدام للبوتكس في حقن الوجه لإخفاء التجاعيد فإن الأطباء قد تزايدت لديهم المخاوف من اتجاه النساء إلى إفراط النساء في استخدام البوتكس، وفي النهاية يؤكد الكثير من خبراء التجميل على أن لجوء النساء إلى مثل هذا النوع من العلاجات التجميلية لغرض الحصول على مظهر مشابه لإحدى النجمات أو الشخصيات العامة هو أمر غير منطقي فالمشاهير عادة لديهم طاقم كامل من خبراء المكياج والشعر يجعلهم يظهرون بهذا المظهر الذي يثير إعجاب الكثيرين من حولهم ويجعلهم يرغبون في تقليده.