الشريعي يتألم وحيدا

 عمار الشريعى

عمار الشريعى

غادر القاهرة أول أمس متوجها إلى باريس الموسيقار الكبير عمار الشريعى فى زيارة علاجية جديدة إثر تعرضه خلال الفترة الأخيرة للعديد من الأزمات القلبية التى كانت تباغته من وقت لآخر بسبب مشكلا كثيرة بالقلب. ومن المقرر أن يقوم أحد الأطباء الفرنسيين بفحص قلب الشريعى عن طريق قسطرة بالقلب لاستكشاف مدى استجابة القلب لأى علاج جديد سواء جراحة أو توسعة أحد الشرايين. وقد لجأ الموسيقار الكبير للسفر إلى باريس بعد أن كان من المقرر أن يسافر إلى ألمانيا لإجراء عملية زرع قلب إلا أن الطبيب الذى عرض عليه الأمر فضل عدم إجراء عملية نقل القلب وهو الأمر الذى أدى إلى إصابته بخيبة أمل على حد قوله مشيرا إلى أنه لم يذق طعم النوم خلال هذه الليله. وقال: إن الطبيب الألمانى اقترح أن يتم تركيب جهاز يساعد عضلة القلب على العمل بانتظام وهو بمثابة قلب صناعى. ومن الجدير بالذكر أن الموسيقار عمار الشريعي شديد خفة الظل ولم تفارقه روح الفكاهة حتى في أصعب اللحظات وقد طلب مني أن أطلب من كل الأحباء أن يدعوا له بالشفاء وأن أترك له أرقام هواتفهم حتى يسألهم بنفسه: دعيتوا لي واللا لأ؟؟