السعوديات يساندن الأخضر بأجواء خاصة في خليجي 21

بعض العائلات السعودية

بعض العائلات السعودية

بعض المشجعات السعوديات في الملعب

بعض المشجعات السعوديات في الملعب

مشجعات سعوديات في الملعب

مشجعات سعوديات في الملعب

مشجعات سعوديات

مشجعات سعوديات

  الرياض – شروق هشام اجتمعت العائلات السعودية مساء أمس في أجواء حماسية بانتظار مباراة المنتخب مع نظيره اليمني المقامة على استاد خليفة بمدينة عيسى بالبحرين ضمن الجولة الثانية من بطولة "خليجي 21" ، وشهدت أجواء المباراة لحظات قلق وترقب حتى تمكن الأخضر السعودي من تحقيق الفوز الأول له في البطولة بهدفين نظيفين في المباراة ، حيث سجل الهدف الأول الكابتن القناص ياسر القحطاني عند الدقيقة 33 من زمن المباراة ثم سجل الصاعد فهد المولد الهدف الثاني عند الدقيقة 86 من زمن المباراة ، ومع انطلاق صافرة النهاية خرجت العائلات السعودية إلى الشوارع احتفالا بفوز المنتخب ، حيث اكتظت الشوارع بالسيارات التي ترفرف عليها الأعلام الوطنية. ولقد شهدت مدرجات الملاعب في البحرين حضوراً كثيفاً للمشجعات السعوديات في البطولة ، اللاتي استعددن بتفصيل عبايات تحمل علم المملكة ، وقاموا بحمل أعلام بلادهن وارتداء ألوانها بالإضافة إلى التزين ، ولكن الفتيات السعوديات اللاتي لم يتمكن من حضور المباراة لم يقل حماسهن وتشجيعهن عن المشجعات في الملاعب ، فلقد التقت "هي" مع عدد من الفتيات وسألتهن عن أجوائهن الخاصة في تشجيع المنتخب في بطولة "خليجي 21" فكانت ردودهن كما يلي: قالت "نسرين" وهي مدربة رياضية لقد اتفقت مع مجموعة من زميلاتي على مساندة الأخضر ، فرتبنا التجمع أثناء المباراة في منزل واحد ، وتزيين المنزل بأعلام المملكة ، ولقد فرحنا كثيرا بفوز المنتخب في المباراة أمس وتحول هذا التجمع إلى سهرة ممتعة وسط أجواء من الرقص على الأغاني الوطنية. أما "مها" وهي مصممة أزياء فقد قالت : نحرص على التجمع العائلي كبارا وصغارا لمشاهدة المباراة ، لذلك كانت فرحة فوز المنتخب أمس فرحة عائلية ، وانطلقت كل عائلة بسيارتها إلى الشوارع حاملين الأعلام الوطنية لتتحول إلى فرحة جماعية. وعند سؤال "سمر" وهي ربة منزل أجابت: أنا وصديقاتي حرصن على مؤازرة معشوقنا الأخضر في مباراتيه واستمتعنا كثيرا في أداء المنتخب في المبارتين ، بالرغم من أن نتيجة المباراة الأولى لم تكن في مصلحة المنتخب ، ولكن بغض النظر عن النتيجة نحن نرى أن المنتخب يلعب بشكل احترافي وهذا هو الأهم. أما "جواهر" وهي طالبة جامعية فقد كان لها وجهة نظر مختلفة فهي ترى أن إقامة بطولة الخليج الحادية والعشرين في مملكة البحرين يمثل فرصة كبيرة للمشجعات السعوديات لحضور ومساندة الأخضر في البطولة ، ولقد حرصت على حضور مباراة الافتتاح كونها تعشق الاستعراض ولكن موسم الاختبارات جعلها مضطرة لمشاهدة المباريات السابقة من خلال التلفاز ، ولكنها اتفقت مع زميلاتها ألا يفوتن روعة الذهاب إلى المدرجات والتفاعل الجماهيري والأجواء الخاصة ، حيث سيقضين الاجازة في المنطقة الشرقية ، ولا يفصل الشرقية عن البحرين سوى جسر وتستغرق مدة الذهاب إلى البحرين أقل من عشرين دقيقة ، مما يتيح لهن فرصة الذهاب لحضور المباريات القادمة ثم العودة بعدها مباشرة ، معربة عن تفاؤلها بوصول المنتخب السعودي إلى أدوار متقدمة في البطولة والعودة باللقب الخليجي.