السدحان يهاجم القصبي بعنف وناصر يلتزم الصمت

 السدحان والقصبي

السدحان والقصبي

  الرياض – شروق هشام تناقلت وسائل الاعلام الخليجية والعربية تصريح الفنان عبد الله السدحان الذي نشرته إحدى الصحف المحلية وتضمن هجوماً عنيفاً على رفيق دربه الفنان ناصر القصبي، حيث وصفه فيه بالمُقلد فقط، وأنه لا يمتلك إلا 5% من نجومية طاش ما طاش، ولقد وصف نفسه بأنه الحائز على 95% من نجومية العمل. ونشرت الصحيفة تصريح السدحان التالي: "ناصر زميلي وعزيزي ورفيق دربي، لكن موهبته في التقليد وليس التمثيل، فهو مُجرد مُقلد وليس فناناً، لأن الفنان هو الذي يبتكر الشخصيات الجميلة، كما أنه لايمثل إلا 5% من نجومية طاش ما طاش" ، كما أضيف إلى تصريحه: " أنا (شايل) "طاش ما طاش"، وأمثل 95% من النجومية فيه، ولدي (كركترات) جميلة أعمل عليها، ولا تزال راسخة في ذهن الجمهور وجميعها ابتكار، و"القصبي" لن ينجح دوني، ولا يمكنه أن يعمل دون السدحان، فأنا اقوى من أي شخص آخر". وتم تناقل الخبر بنسبة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر" و "فيسبوك" وأثار العديد من ردود الفعل حيث أن هذا الثنائي هو أقوى ثنائي في الساحة الفنية السعودية. واختلفت ردود الأفعال فجمهور القصبي أعلن الحرب على السدحان، بينما تولى جمهور السدحان الدفاع عنه وتوضيح وجهة نظره، بينما الجمهور الأكبر كان يتحسر على افتراق الثنائي الرائع الذي أحبه ويتساءل عن حقيقة الخلاف بينهما، علماً بأن القصبي قد التزم الصمت ولم بنشر أي رد أو أي تعليق من طرفه حتى هذه اللحظة. وغرد الاعلامي صلاح مخارش قائلاً: "ولعت أكثر بين ناصر القصبي وعبد الله السدحان، بمعنى (طاش ما طاش) صار (بح)، كان زمان هناك ثنائي ناجح فاختلفا وافترقا"، بينما علق الكاتب محمد آل الشيخ قائلاً: "شبت بين الطليقين، وبلا شك ناصر هو النجم الحقيقي، والحل الوحيد للسدحان العودة إلى النجومية". ومن الجدير بالذكر أن السدحان صرح أيضاً أن العمل جاري حاليا على تجهيز مسلسل "طاش بلس"، الذي سيكون رداً قوياً على كل حاسد وحاقد، كما أكد أن هنالك مؤامرة تدار في الخفاء ضده بمنزل عبد الرحمن الزايد تحت شعار "الملتقى الفني والإعلامي". كذلك عبر السدحان عن استيائه الشديد مما نُشر مؤخراً ببعض الصحف المحلية والذي وصفه بالهجوم غير المبرر عليه من بعض الصحافيين، كما أوضح أن لا صحة لفك ارتباط قناة دبي معه ، مشددا على أن عقده كان مع القناة لمدة عام واحد وقدم من خلالها "طالع نازل" ولقد انتهى العقد المبرم بين الطرفين.