الزواج يؤدي لزيادة الوزن

قيل مراراً إن الزواج يزيد من سعادة المرء، لكن علماء يونانيين من جامعة آثينا اكتشفوا الآن أن هذه السعادة قد تنقلب إلى كيلوغرامات إضافية ودهون أكثر حول محيط الخصر. وقد لاحظ الباحثون أن الرجال المتزوجين معرضون ثلاث مرات أكثر من العازبين للمعاناة من البدانة في منطقة المعدة أو انتفاخ البطن، في حين أن النساء المتزوجات معرضات مرتين أكثر من العازبات لتكور البطن وتراكم الدهون في هذه المنطقة من الجسم. وقال رئيس الباحثين ديميتريس كيورتيس، عند تقديم نتائج الدراسة في أثينا: "إن نتائج المسح الذي شمل 17341 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 20 و70 سنة أظهر ان البدانة في محيط الخصر كانت المشكلة الصحية الأسوأ عند المتزوجين". وذكر الباحثون ان سبب هذه الظاهرة يعود إلى تخصيص الزوجين وقتاً أطول للجلوس معاً أمام التلفزيون والأكل. وأشار أحد الباحثين إلى أن المتزوجين يميلون إلى طلب الوجبات الجاهزة ويمارسون كميات أقل من الرياضة من أي وقت مضى. ولفت إلى أن العازبين غالباً ما يخصصون أوقاتهم للحفاظ على رشاقتهم والظهور بطلة جذابة تخولهم العثور على شريك. كما ذكر أن للزواج الجيد إيجابيات إذ إنه يسهم في تراجع معدلات الإجهاد والقلق، ما يعني تراجعاً في التدخين وبالتالي زيادة في الشهية.