الزواج المبني على الانترنت الاكثر استمرارية

  اظهرت دراسة أميركيَّة حديثة عبر استطلاعاتها وإحصاءاتها أنَّ أكثر أنواع الزَّواج سعادة هو الذي يأتي بعد التَّعارف عبر شبكة الإنترنت، وأنَّه الأكثر استمراريَّة بالرغم من الكثير من كل ما يحكى عن امكانية فشل الزواج المبنى على التعارف الالكتروني. وأشارت الدِّراسة إلى أنَّ التَّعارف عبر الإنترنت يكون له أثر كبير على استمراريَّة الزَّواج ونتائجه، وإضفاء سعادة كبيرة على الأزواج، باعتبار أنَّهم عادةً ما يكونون شخصيَّات مُختلفة اجتمعت من أجل الارتباط، ولديهم دوافع كبيرة لإقامة علاقات أسريَّة طويلة الأمد، وليس مجرَّد تسلية عابرة. واوضحت الدِّراسة أنَّ الأزواج الذين تعرَّفوا على بعضهم البعض عبر الإنترنت تتراوح أعمارهم ما بين 30 الى 50 عاماً، ومعظمهم ممن يتمتَّعون بدخل سنويّ أعلى بكثير من الأزواج الذين تعرَّفوا على بعضهم البعض عن طريق وسائل أخرى. وعرضت الدِّراسة من ضمن نتائجها أنَّ أتعس أنواع الزَّواج أو الأقل سعادة يكون بين الأزواج الذين تعرَّفوا على بعضهم البعض من خلال الجلسات العائليَّة، أو من خلال العمل والنَّوادي الاجتماعيَّة، أي عن طريق الطُّرق الاجتماعيَّة التقليديَّة.