الراجحي يتحدى الثلوج ويحصد المركز الأول في رالي السويد

الراجحي أثناء السباق

الراجحي أثناء السباق

الراجحي رافعا راية بلاده

الراجحي رافعا راية بلاده

الرياض – شروق هشام نجح بطل الراليات السعودي يزيد الراجحي في رسم مسار صحيح له له في مشواره ببطولة العالم للراليات حين حقق المركز الأول ضمن فئة الـ"دبليو آر سي 2"، خلال منافسات رالي السويد الثلجي، وسط درجات حرارة تدنت ما دون الـ20 درجة مئوية تحت الصفر. وتعتبر نتيجة الراجحي إنجازاً عربياً وسعودياً آخر يضاف إلى قائمة الإنجازات التي دأب على تحقيقها، في مختلف المحافل المحلية، الإقليمية والعالمية المتعلقة برياضة السيارات  عبر دعم شخصي. وحصد الراجحي المركز الأول وصعد على منصة التتويج رافعا راية بلاده ومتقدما على عدد كبير من السائقين الأوروبيين، بينما حل في المركز الثاني النرويجي أندريس جراندول، في حين كان المركز الثالث من نصيب السائق الألماني سب ويجند. وتمكن النجم السعودي من تحقيق إنجازه وسط أجواء مغايرة تماما عن تلك التي اختبرها خلال مسيرته الرياضية، خصوصا أن هذه ثاني مشاركة للنجم السعودي فقط في رالي السويد الثلجي الذي تقام كامل مراحله الخاصة فوق دروب وطرقات تكسوها الثلوج إضافة إلى الجليد، وعادة ما يكون السائق الذي يتمكن من تحقيق مثل هكذا نتيجة لافتة اسكندنافياً، أو يمتلك عدداً كبيراً من المشاركات. وأعرب يزيد الراجحي عن سعادته بهذا الانجاز، قائلاً: "أحمد الله على هذه النتيجة، وأنا مسرور جدا لتحقيق المركز الأول، وهذا يؤكد أن أدائي الفني والمعنوي في تطور مستمر، كما أن البداية أكثر من رائعة ومثالية لمشواري العالمي، وتضعني في مركز ممتاز خلال مشاركاتي المقبلة". واشار إلى أن هدفه من مشاركته في منافسات رالي السويد كان ينحصر بتسجيل أفضل نتيجة ممكنة، متابعاً: "أحمد الله أنني حقق هذه النتيجة التي ستعطيني حافزا كبيرا خلال الجولات العالمية المقبلة التي تناسبني وتتناسب مع خبرتي وأسلوب قيادتي". يذكر أن يزيد الراجحي بعد هذا الاستحقاق العالمي الناجح، سيوجه أنظاره نحو بطولة الشرق الأوسط للراليات التي تقام في الكويت الشهر المقبل، على أمل تحقيق الفوز ومواصلة مشوار التألق.