الإكثار من الدهون فترة الحمل يزيد من فرص اصابة الإناث بسرطان الثدي

أكد خبراء تغذية وأطباء، أن نوعية الأنظمة الغذائية التي تتبعها الحامل، لها لتأثير كبير على صحة أولادها وخصوصا الفتيات، حيث قد تلعب دورا في زيادة مخاطر إصابتهم بالأمراض. وأشارت أبحاث حديثة أن الحوامل اللاتي يتبعن نظاما غذائيا محملا بالدهون المشبّعة والأملاح، وهو النظام الذي يزيد من مستويات هرمون الأستروجين في الجسم يزيد بصورة كبيرة فرص إصابة هذه الفتيات عقب ولادتهن بسرطان الثدي بعد فترة المراهقة. وحذّر الباحثون من أن المخاطر الصحية الخاصة بالإصابة بسرطان الثدي لا تقتصر على الفتيات اللاتي تُكثر أمهاتهن من تناول الأطعمة المحمّلة بالدهون والأملاح، بل الأمر يمتد إلى الحفيدات وبناتهن أيضا لتورّث المخاطر لأكثر من جيل. وكانت الأبحاث أجريت على مجموعة من إناث فئران التجارب، تم إطعامها بأغذية غنية بالدهون والأملاح، بالإضافة إلى حقنها بهرمون أستروجين مستنبط، حيث أشارت المتابعة إلى ارتفاع مخاطر الإصابة بسرطان الثدي بين الفئران الإناث المولودة حديثا للأمهات اللاتي اتّبعت هذه النظم الغذائية السلبية، بل امتد العامل الوراثي بين أكثر من جيل.