الدماء الزرقاء تستعيد مكانتها في الزيجات الملكية

الأمير جويلام و الكونتيسة ستيفاني

الأمير جويلام و الكونتيسة ستيفاني

الأمير جويلام و الكونتيسة ستيفاني

الأمير جويلام و الكونتيسة ستيفاني

الأمير جويلام و الكونتيسة ستيفاني

الأمير جويلام و الكونتيسة ستيفاني

الكونتيسة ستيفاني

الكونتيسة ستيفاني

الكونتيسة ستيفاني

الكونتيسة ستيفاني

الأمير جويلام والكونتيسة سيتفاني

الأمير جويلام والكونتيسة سيتفاني

الأمير جويلام والكونتيسة سيتفاني

الأمير جويلام والكونتيسة سيتفاني

  إعداد: أريج عراق زفاف ملكي أوروبي جديد، ولكنه هذه المرة بدماء زرقاء نقية، فبعد أن بدا أن الاختيار الأول لمعظم الأمراء، هو الارتباط بأشخاص عاديين، أو على الأقل من أسر ثرية، عاد الأمير جويلام –ولي عهد الدوقية العظمى للوكسمبورج- ليختار عروسه، وفقاً للتقاليد الأسطورية، التي تحولت إلى مادة خصبة للأفلام السينمائية، حتى ظن البعض –وأنا منهم- أنها انتهت، فالعروس هي الكونتيسة ستيفاني، كونتيسة لانوي، تمتلك أصول نبيلة بامتياز، فهي الإبنة الصغرى لكونت لانوي فيليب وأليكس ديلا فيّ، كونتيسة ليفيرجهام، وتعود أصولها إلى القرن الثالث عشر، وامتازت أسرتها بتولي المناصب القيادية في الجيش والشئون الإدارية للدولة، ويحملون لقب الكونت/ الكونتيسة منذ 1526م، أما جدتها لأبيها مباشرة، فهي الأميرة بياتريس أميرة لاين، وابنة الأمير ايرنست العاشر أمير لاين، ورأس واحدة من أكبر عائلات بلجيكا وأكثرها عراقة. وبرغم كون الزفاف ملكياً خالصاً، إلا أن العروسين قررا الابتعاد عن الإبهار والتكلفة الزائدة، حيث يتم تداول معلومة أن تكلفة الفرح ستكون 350,000 يورو، وفي مقولة أخرى 850,000 فقط، وهو رقم هزيل جداً، لايقارن بأي حال من الأحوال بالأفراح الأسطورية التي شاهدناها من قبل، مثل فرح كيت ميدلتون على الأمير ويليام والذي تكلف 30 مليون، أو زفاف تشارلز وديانا الذي تكلف 70 مليون جنيه استرليني عام 1980! فهل للأمر علاقة بأزمات اقتصادية، أم أن العروسين يفضلان التوفير؟ ويقام العرس على يومين، أمس الجمعة 19 أكتوبر 2012، وهو يوم العقد المدني، وحفل الاستقبال، الذي أقيم في المسرح الكبير لمدينة لوكسمبورج ، كما وضعت شاشات عملاقة في قلب ميدان جويلام الثاني، حتى تتمكن الجماهير من متابعة الاحتفالات، وهو ماسيستمر على مدار اليومين، ومن المفترض أن يكون قد أقيم حفل عشاء للضيوف الملكيين، في القصر الدوقي الكبير. أما اليوم الثاني، الذي بدأ فعلياً الآن، فأول إجراءاته هي الطقوس الدينية، والتي ستقام في كاتدرائية نوتردام، والتي من المفترض أن يقوم بها الأب جان- كلود أوليريش، وفي تمام الواحدة بالتوقيت المحلي، سيطل العروسين من شرفة القصر الكبير على جمهورهما (ربما كانت هناك قبلة، وربما لا!) ثم حفل الاستقبال، وفي الثامنة وعشرين دقيقة ستبدأ الألعاب النارية، وتستمر خمس وعشرين دقيقة، وفي التاسعة إلا الربع، يقام حفل عام في ميدان جويلام الثاني، والذي من المتوقع أن تقدم فيه أغنية مجهزة خصيصاً للعروسين، بعنوان Im in Love