الدكتورة جيهان عبد القادر تقدم لك قناع أسرار البحار لبشرة أكثر نضارة

في شهر الصيام، وخاصة في فصل الصيف الحار، يتعرض الجلد إلى الجفاف نتيجة لعدم تغذيته بكميات كافية من السوائل والأغذية جراء الصيام ونتيجة حرارة الجو، لذلك الاعتناء به واجب للحفاظ على رونقه وحيويته ونقائه، بحيث نحافظ على التقنيات التي أجريت على مدار السنة، مثل الليزر أو التردد السعوي أو أي من حقن النضارة والتجديد. ولتحصلي على بشرة أكثر نضارة اتبعي التالي: •شرب كميات كبيرة من السوائل في ساعات الإفطار لتعويض الفقدان، واستعمال واقي الشمس في النهار حتى أثناء التواجد في المنزل، إضافة إلى استعمال المرطبات المحتوية على مادة الهياليورونيك أسيد المغذية للبشرة لتغذيتها بمكونات الشباب والحيوية. خطوات بسيطة ولكنها مهمة. •اجعلي للبشرة نصيب في عمل أحد الأقنعة المغذية مرة كل عشرة أيام أو كل أسبوعين حسب نوعية الأقنعة اللازمة، فأنواع الأقنعة كثيرة، ولكل منها فوائد وطرق بعضها يخلط مع الأحماض بتركيز يناسب نوعية البشرة ودرجة حرارة الجو، وبعضها بسيط التكوين لا يحتاج إلى هذا التحضير. •احرصي على قناع أسرار البحار، وهو قناع اللؤلؤ الطبيعي، الذي أصبحت النساء يعشقن نتائجه، لما يتركه من لمعان ونضارة للبشرة. اعتمد عامة أهل الخليج العربي في الماضي على صيد اللؤلؤ، باعتباره عصب الحياة كتجارة مربحة، وكان الغوص في الخليج ذا مكانة لائقة في التراث الشعبي. قال تعالى في سورة الرحمن "يخرج منها اللؤلؤ والمرجان فبأي آلاء ربكما تكذبان". اللؤلؤ عبارة عن إفراز صلب كروي الشكل يتشكل داخل صدفة، ويعتبر من الحيوانات اللافقارية، وتسمى بالرخويات تعيش في المياه الضحلة المالحة والعذبة. ويعتبر أحد أهم الأحجار الطبيعية الكريمة التي تعشقها النساء للتزين بها كعقود وأساور وخواتم وتيجان. ومع تطور العلم أصبح اللؤلؤ من أهم المغذيات للبشرة لما يحويه من أسرار البحار ويغذي البشرة ويعيد نضارتها، ويحافظ على رونقها. إن مصدر ما يستخدم من أقنعة اللؤلؤ الطبيعية هو اليابان، فقطاع تربية اللؤلؤ الصناعي وزراعته تعتمد بالطبع على المساحات المائية في بعض الدول، وقد يصل حجم الإنتاج السنوي إلى 300 طن، لذلك برزت مجموعة من الأطباء والمهتمين بفوائد مكونات اللؤلؤ الطبيعية بدراسة فنون الاستفادة من أهمية اللؤلؤ الطبيعية للبشرة، وذلك في مزارع تربية اللؤلؤ الصناعي الذي يولد طبيعيا في زراعته، واهتمت بتوفير المعدات الحديثة لطحن بعض أنواع اللؤلؤ، وتكوينها كمستحضرات على شكل معجون لؤلؤي مركز نقوم بمزجه بمعايير مدروسة، ومن ثم تحضر البشرة وتنظف. ويمكن أن تُسبق بعمل تقشير كريستالي لتحضير الخلايا، ومن ثم يضع المزيج المكون من اللؤلؤ الطبيعي ويوزع بانتظام على مساحات الجلد والجبهة والرقبة لمدة ساعة تقريبا حتى يمتصه الجلد بطريقة واضحة حتى لا يرى إطلاقا، وهذا دليل على نقاء المستحضر اللؤلؤي وعدم احتوائه على مواد مضافة. تكرار هذه التقنية مرة كل شهر تجعل البشرة نضرة، رطبة، لامعة، خالية من الشوائب والبقع. خاص بـ "هي" الدكتورة جيهان عبد القادر الرئيسة التنفيذية لمستشفى الأكاديمية الأميركية للجراحة التجميلية.