الخبر تستعد لاطلاق مهرجان عيش جوك

رئيس بلدية محافظة الخبر المهندس عصام الملا

رئيس بلدية محافظة الخبر المهندس عصام الملا

جانب من الاجتماع

جانب من الاجتماع

الرياض – شروق هشام تستعد مدينة الخبر لانطلاق مهرجان الخبر السياحي الأول تحت شعار "عيش جوك" والذي سيقام خلال الفترة من 20 – 29 / 3/ 2013م، حيث حددت اللجنة التنظيمية للمهرجان أولوياتها وتم توزيع المهام بين الجهات ذات العلاقة في اجتماع تنسيقي تم بمحافظة الخبر وترأسه محافظ الخبر سليمان بن عبدالرحمن الثنيان، بحضور كافة أعضاء الجهات الحكومية ذات العلاقة وذلك لمناقشة أوجه التعاون لإنجاح المهرجان. وقدم رئيس بلدية محافظة الخبر رئيس اللجنة التنفيذية للمهرجان المهندس عصام بن عبداللطيف الملا، عرضاً مفصلاً عن فكرة المهرجان وأهدافه وأبرز الفعاليات التي سيشملها والعائدات المرجوة منه اقتصاديا واجتماعيا وسياحيا، كما تم تحديد الأولويات لكافة الجهات المشاركة ومهامها خلال المهرجان. وستقام فعاليات المهرجان ستقام في العديد من المواقع بمحافظة الخبر تشمل الواجهة البحرية وشاطئ نصف القمر والصالة الخضراء إضافة إلى فعاليات في ثلاثة مجمعات تجارية، كما سيشهد المهرجان طوال فترة إقامته على خصومات تشمل العديد من المحال التجارية إضافة إلى الجوائز والسحوبات اليومية. وحضر الاجتماع التنسيقي رئيس بلدية الظهران ومساعد رئيس بلدية الخبر للخدمات، مدير شرطة الخبر والظهران، مدير مرور الخبر والظهران، مدير الدفاع المدني بالخبر والظهران، الهلال الأحمر، هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حرس الحدود ومدير العلاقات العامة بغرفة الشرقية. وأشاد محافظ الخبر سليمان الثنيان بمبادرة بلدية الخبر، مؤكدا بأنها تأتي حرصا منها على المساهمة في تنشيط السياحة في المحافظة، مضيفا بأن الخبر تمتلك كافة المقومات السياحية والبنية التحتية المتميزة التي تجعلها تتميز في هذا المهرجان. كما شدد على أهمية هذا المهرجان الذي يعد حدثا سياحيا نادرا وبموافقة من أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس التنمية السياحية، مؤكدا في الوقت ذاته بأن الخبر مهيأة لإقامة مثل تلك الاحتفالات. كما حض الثنيان كافة القطاعات الحكومية والجهات المعنية على المشاركة في انجاح المهرجان لما يمثله من قيمة إضافية لمحافظة الخبر، لافتا الى أن الخبر تشهد إقبالًا كبيراً من الزوار من مختلف مناطق المملكة طوال العام، إلا أن المهرجان سوف يساهم بكل تأكيد في رفع مستوى الخدمات السياحية المقدمة وجذب أكبر عدد ممكن من الزوار إضافة إلى ضرورة إشراك الشباب في الفعاليات الخاصة بالشباب وذلك سعيا للوصول إلى رضا أكبر قدر ممكن من فئة الشباب من حيث التنوع في الفعاليات.