الجميلات الملكيات يتألقن: هل تصمد ستيفاني أمام كل هذه الأناقة؟

الأمير ادوارد والأميرة صوفي

الأمير ادوارد والأميرة صوفي

الأميرة للا سلمى

الأميرة للا سلمى

الأميرة ماري وزوجها والأميرة فيكتوريا والأميرة ميت ماريت وزوجها أمام

الأميرة ماري وزوجها والأميرة فيكتوريا والأميرة ميت ماريت وزوجها أمام

الأميرة ماكسيما وزوجها

الأميرة ماكسيما وزوجها

أمير أسبانيا فيليب وزوجته الأميرة ليتيجيا

أمير أسبانيا فيليب وزوجته الأميرة ليتيجيا

أميرة موناكو كارولين

أميرة موناكو كارولين

ملك اليونان والملكة آن والأمير بافالوز وزجته ماري

ملك اليونان والملكة آن والأمير بافالوز وزجته ماري

ولي العهد الأسباني الأمير فيليب وزوجته الأميرة ليتيجيا

ولي العهد الأسباني الأمير فيليب وزوجته الأميرة ليتيجيا

  إعداد: أريج عراق كان زفافاً مميزاً بكل المقاييس، فالاحتفال الذي تم على يومين، واستقبل أغلب ملوك وأمراء أوروبا في هذا البلد الصغير، لم يتكلف أكثر من 500,000 يورو (محصلة من أموال دافعي الضرائب بالتأكيد)، حيث يبدو أن الأزياء التي اختارتها الأميرات الحاضرات قد تكلفت أكثر من هذا، فبدون جميعاً في أبهى صورة بما يليق بأميرات في عرس ملكي. الأميرة صوفي زوجة الأمير إدوارد ابن الملكة إليزابيث الأصغر، اختارت فستاناً بسيطاً من الأسود والأبيض، ولكنها اختارت القبعة بعناية، حيث اختارتها سوداء ومطعمة بالريش في نمط ملكي كلاسيكي، ولم تكثر من الإكسسوارات والمجوهرات، باستثناء قرطين ماسيين أنيقين. الأميرة للا سلمى، مندوبة الحضور العربي، تألقت بعباءة مغربية بلون أزرق مبهج، ونقوشات عربية من الدانتيل، لتؤكد على جمال وأناقة الهوية العربية. الأميرة ماكسيما أميرة هولندا زوجة الأمير ويليام أليكسندر، اختارت فستانا ذهبي اللون بحزام أسود عريض من القماش، وقبعة ذهبية مطعمة أيضاً بالريش (يبدو أنه اختيار ملكي). الأميرة ليتيجيا أميرة أسبانيا وزوجة الأمير فيليب، ارتدت فستانا بلون بنفسجي هادئ، وجاكيت من الدانتيل بنفس اللون ولكن بدرجة أفتح، وقبعة كبيرة ومطعمة –أيضاً- بقليل من الريش! الأميرة كارولين أميرة موناكو، ارتدت فستانا قصيرا رائعا، باللون الوردي، ومطعم بالأحجار الكريمة عند الرقبة، وعلى طبقات عند الصدر والأكمام، وفي نهايته، كذلك اختارت قبعة –بدون ريش هذه المرة- ولكنها بحجاب كلاسيكي من التول، وحقيبة يد أنيقة باللون الأبيض بما يتماشى مع القفازات الأنيقة التي تحملها. العائلة المالكة اليونانية حضرت بكامل هيئتها، ملك اليونان وزجته الملكة آن، والأمير والأمير بافالوز وزجته ماري شانتال، التي نافست العروس بفستان من الدانتيل ولكنه ذهبي اللون، وحزام ذهبي أنيق، وتخلت عن القبعة لتستبدلها بتاج ملكي رائع، جعلها حقاً تبدو وكأنها تنافس العروس! الأميرة فيكتوريا ولية عهد السويد، تألقت بفستان وردي وجاكيت شديد الأناقة، ووضعت قبعة رقيقة من التول. الأميرة ماري أميرة الدانمارك، ارتدت فستانا طوبيا جميلا، يتميز بالبساطة، مع قبعة كبيرة باللون الرمادي. الملاحظ هنا هو أن القبعة اختيار رئيسي للأميرات (وخاصة الكبير منها) وأغلبها مائل، ومطعم بالريش، حتى يبدو السؤال إن كان هذا تقليداً ملكياً أوروبياً، أم لا؟ كذلك بدت الأميرات كلهن في أبهى صورة، وهن المعروف عنهن الأناقة الشديدة، والحرص في اختيار ملابسهن، فهل تستطيع ستيفاني الصمود أمام هذه الأناقة الملكية، خاصة وأنه من المعروف عنها، أنها لا تجيد اختيار ملابسها، باستثناء الطاقم الذي ارتدته في حفل الاستقبال يوم الإجراءات المدنية، الذي أجمع الكل على أناقته وجماله، فهل ينجح القصر الملكي في لوكسمبورج، في وضعها على قائمة المنافسات على عرش الأناقة؟