الجلد اللمَاع الّسميك يأكل الجوّ

جيانفرانكو فيري

جيانفرانكو فيري

لي سانغ بونغ

لي سانغ بونغ

طومي هيلفيغر

طومي هيلفيغر

فيكتور أند رولف

فيكتور أند رولف

شانيل

شانيل

ديريك لام

ديريك لام

ديريك لام

ديريك لام

كريستيان ديور

كريستيان ديور

موضة الجلد اللمّاع

موضة الجلد اللمّاع

مارني

مارني

مارني

مارني

الكساندر وانغ

الكساندر وانغ

ايميليو بوتشي

ايميليو بوتشي

ايميليو بوتشي

ايميليو بوتشي

تروساردي

تروساردي

سبورتماكس

سبورتماكس

أتذكر في طفولتي حذاء الجلد اللمّاع البديع الذي كانت تبتاعه لي أمي لأستقبل به العام الدراسي الجديد. ومذّاك الوقت لم أعد أرى الجلد اللماع في واجهات المتاجر ولا حتى ملبوساً بين الناس. ولكن كما هو الأمر مع كل تيار من تيارات الموضة، كان لا بد من عودته وبالأخص مع اقتراب فصلي الخريف والشتاء، فظهر الجلد اللماع بزخم وبالاخص السميك منه على خشبات عروض موسمي خريف 2012 وشتاء 2013. وكما هو حال المسافر الذي ينتظر أهله قدومه بفارغ الصبر، كانت حفاوة استقباله من عشاق الموضة كبيرة حتى قيل أنه " أكل الجوَ" خلال العروض.

ولعل أفضل استثمار تقومين به حالياً هو شراء معطف جلدي. وإذا سمحت لنفسك الانجراف مع تيار الموضة، فستجدين نفسك تشترين معطفاً جلدياً لمَاعاً ملوّناً، يشبه المعطف الملوّن من مارني، الكسندر وانغ وطومي هيلفيغر. وإذا كنت لا تريدين التحليق بعيداً في فضاء الموضة، فيمكنك إختيار قطع جلدية ملوَنة اصغر حجماً كبنطلون او زوجي حذاء ( فيكتور أند رولف، لي سانغ بونغ). أو حتى انتقاء ملابس يدخل فيها الجلد اللماع بشكل خجول. وفي الصور المرفقة سنرى قطعاً رائعة من الجلد اللمَاع – لهواة النوع – وقد ادخلنا بينها قطعاً مصنوعة من الجلد الاقل لمعاناً، مع أنها تبدو وكأنها لا تنتمي لفئة الجلد "اللمّاع".

والسبب الإضافي الذي يدفعنا لاختيار الجلد اللمَاع السميك هو شدة مقاومته للماء، وهو جل ما نحتاج إليه في فصل العواصف والأمطار.